×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

كان من المفترض ان يوقع صندوق النقد مع لبنان الاتفاق النهائي هذا الشهر لكنه فوجىء ببطء اقرار شروطه وكل تاخير يؤدي الى خسائر وقتا ونتائج

كان من المفترض ان يوقع صندوق النقد مع لبنان الاتفاق النهائي هذا الشهر لكنه فوجىء ببطء اقرار شروطه وكل تاخير يؤدي الى خسائر وقتا ونتائج
نشر بتاريخ:  الخميس ٢٢ أيلول ٢٠٢٢ - ٢٣:٤٥
كان من المفترض ان يوقع صندوق النقد مع لبنان الاتفاق النهائي هذا الشهر لكنه فوجىء ببطء اقرار شروطه وكل تاخير يؤدي الى خسائر وقتا ونتائج

كان من المفترض ان يوقع صندوق النقد مع لبنان الاتفاق النهائي هذا الشهر لكنه فوجىء ببطء اقرار شروطه وكل تاخير يؤدي الى خسائر وقتا ونتائج

موقع كل يوم - كان من المقرر ان يوقع لبنان مع صندوق النقد الدولي في هذا الشهر الاتفاق النهائي للمباشرة باقراض لبنان الـ 3 مليارات دولار لمدة 4 سنوات بعد الاتفاق التقني الذي تم في نيسان الماضي ولكن بسبب البطء في تطبيق الشروط التي وضعها الصندوق لاقراض لبنان وهي اربعة قوانين طلب الموافقة عليها من المجلس النيابي وهي : اقرار مشروع موازنة العام 2022 ومشروع قانون الكابيتال كونترول وقانون السرية المصرفية وقانون اعادة هيكلة القطاع المصرفي جاء الوفد وطاف على المسؤولين من ضياع الفرص في ظل انهماك العالم بمشاكله وحروبه وتامين غازه .

الخلاصة التي يمكن ان يستنتجها لبنان من خلال اللقاءات التي عقدها المسؤولون مع صندوق النقد الدولي ان الصندوق غير راض عن الاداء اللبناني خصوصا من قبل مسؤوليه الذين كما يقول احدهم انهم ملوك الفرص الضائعة بدليل ان رئيس وفد الصندوق ارنستو راميرز شكر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على رده قانون السرية المصرفية من اجل ادخال التعديلات الضرورية لكي يسلك مساره الاصلاحي تجعله مطابقا للمعايير الدولية المطلوبة .

كما استغرب راميرز البطء في تطبيق الاصلاحات التي يريدها صندوق النقد وذلك من قبل السلطتين التنفيذية والتشريعية لا سيما لجهة القيام بما يلزم من إصلاحات للنهوض بالاقتصاد اللبناني، خصوصاً ان كل تأخير يؤدي الى خسارة لبنان وقتاً ونتائج. وشدد وفد الصندوق على ضرورة استعادة الثقة بالقطاع المالي والمصرفي المتمثل بمصرف لبنان والمصارف، نظرا لفقدان الثقة بهذين القطاعين'، لافتا الى انه كان يأمل ان يحقق لبنان تقدماً في مجال الإصلاحات بعد الانتخابات النيابية للتمكن من توقيع الاتفاق النهائي التمويلي في أواخر أيلول الجاري، او أوائل تشرين الأول المقبل'

وشدد الوفد على ضرورة توحيد سعر الصرف والإسراع في اعداد مشروع موازنة 2023 بعد إقرار موازنة العام الحالي.

وهذا أول تقييم علني من صندوق النقد الدولي لأداء لبنان في تنفيذ الإصلاحات، التي تشمل قوانين وخصوصا مشاريع القوانين الاربعة التي لم يبت بأي مشروع قانون كأن السلطتين التنفيذية والتشريعية لا تريدان ان تقر هذه القوانين او انها ترغب التأخير لاسباب سياسية خصوصا ان العهد الحالي شارف على نهايته وان عهدا جديدا سيأخذ على عاتقه تطبيق شروط صندوق النقد لكي تبدأ مسيرة النهوض الاقتصادي وتعتبر مصادر مواكبة لزيارة وفد الصندوق الى لبنان ان الصندوق اخذ وعدا بإقرار موازنة ٢٠٢٢بعد اجتماعه برئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيسي لجنة المال النيابية ابراهيم كنعان والعدل والادارة جورج عدوان حيث يشير مستشار الرئيس ميقاتي سمير الضاهر الى الاتفاق الذي تم قبل تطيير الجلسة العامة الاخيرة على اعتماد سقف الـ15 ألف ليرة كسعر صرف للدولار الجمركي وإن إنجاز موازنة سنة 2023 يوجب إصدار موازنة هذا العام، وأن تكون وزارة المال أنجزت مسودة مشروع موازنة 2023 خلال أيلول الجاري، وأحالتها إلى مجلس الوزراء الذي يجب أن يكون منكبّاً على درسها حالياً، لتحويلها لاحقاً إلى مجلس النواب ضمن المهلة الدستورية قبل 15 تشرين الأول موعد انطلاق العقد الثاني لمجلس النواب والذي يمتد حتى 31 كانون الأول. إذ ينصّ الدستور على أن يُخصّص العقد الثاني لأولوية إقرار مشروع قانون الموازنة.

اما بالنسبة لقانون السرية المصرفية فسيأخذها المجلس النيابي بعين الاعتبار هذه التعديلات التي يريدها الصندوق ومن المتوقع ان تتم معالجة موضوع قانون الكابيتال كونترول رغم ما تم اخراج كميات كبيرة من الودائع التي كانت موجودة في المصارف،اما بالنسبة لاعادة هيكلة القطاع المصرفي فأن مصرف لبنان منكب على انجاز المشروع بالتعاون مع لجنة الرقابة على المصارف ويبدو ان المصارف مطمئنة لما يقوم به مصرف لبنان الذي يبقى ارحم من الحكومتين السابقتين بتحميل القطاع المسؤولية والخسائر .

في اية حال تبدو الاستحقاقات المقبلة كثيرة ولا يعرف عما اذا كان المسؤولون يدركون ان كل يوم تأخير في اقرار الاصلاحات يؤدي الى نتائج تكلف لبنان خسائر جسيمة وبالتالي من المفروض الاسراع في بت هذه القوانين الضرورية لاي عملية نهوض اقتصادي خصوصا ان الوفد اكد انه يجب استغلال هذه الفرصة لان العالم منهمك بحاله وخصوصا اوروبا التي تتعاطف مع لبنان لكي يسترد لبنان عافيته.

نتائج سحب اللوتو اللبناني نتائج سحب اللوتو اللبناني
Casa Pools

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.

موقع كل يوم
1

أخبار كل يوم

lebanonKlyoum.com is 1067 days old | 3,005,509 Lebanon News Articles | 4,495 Articles in Oct 2022 | 235 Articles Today | from 66 News Sources ~~ last update: 3 min ago
klyoum.com