×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

تشريعيون: وفاة خليفة بن زايد خسارة فادحة للعالم

تشريعيون: وفاة خليفة بن زايد خسارة فادحة للعالم
نشر بتاريخ:  السبت ١٤ أيار ٢٠٢٢ - ٠٤:٠٨
تشريعيون: وفاة خليفة بن زايد خسارة فادحة للعالم

تشريعيون: وفاة خليفة بن زايد خسارة فادحة للعالم

أكد عدد من أعضاء مجلس النواب والشورى أن رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الراحل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، قدم للعالم خدمات جليلة من خلال دور الإمارات في نشر السلام والتعايش ودعم شعوب العالم. وأشاروا إلى أن فقيد الإمارات والخليج العربي والأمّة العربية كرّس حياته في خدمة شعبه والارتقاء بوطنه، سائرًا على نهج أبيه الشيخ زايد آل نهيان رحمه الله في تنفيذ المشاريع الكبرى وتحقيق الإنجازات النوعية.

قائد حكيم

وقالت رئيسة مجلس النواب فوزية بنت عبدالله زينل أن المغفور له كان قائداً حكيماً كرّس حياته في خدمة شعبه والأمتين العربية والإسلامية وخدمة الإنسانية جمعاء، وأن مناقبه وإسهاماته ستظل راسخة وبارزة في مظاهر نهضة الإمارات ومستقبلها، داعية المولى عزّ وجلّ أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أسرة آل نهيان الكرام وشعب الإمارات الشقيق الصبر والسلوان.

وأعربت عن إشادتها بمناقب فقيد الأمتين العربية والإسلامية، وقائد “مرحلة التمكين” في دولة الإمارات، مشيرة إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة والعالم العربي والإسلامي فقد قائداً عظيماً وصل بدولته إلى أعلى مراحل التقدم والتطور والتحديث.

واستذكرت رئيسة مجلس النواب الدور الكبير الذي قام به الفقيد - طيب الله ثراه - في توطيد العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ودول مجلس التعاون الخليجي وجميع الدول العربية والإسلامية والعالم أجمع، لاسيما ما قام به سموه - رحمه الله - من إسهامات حققت للعلاقة الأخوية الراسخة بين مملكة البحرين ودولة الإمارات تقدما غير مسبوق في كافة المجالات.

خدم بلده

وأكد رئيس مجلس الشورى علي الصالح أن الفقيد قضى حياته مليئة بالإنجازات والعطاءات في خدمة بلده والأمتين العربية والإسلامية، فقد خسرت دولة الإمارات والوطن العربي بوفاته قائدًا حكيمًا ومخلصًا، سخر حياته من أجل نهضة وتطور دولة الإمارات، وسعى بكل تفانٍ لخدمة الأمتين العربية والإسلامية، والقضايا الإنسانية والعادلة، وأصبحت بصماته وإنجازاته مشهودة في دروب الخير والنماء، وعطاؤه ممتدٌ على المستويات العربية والإقليمية والدولية، داعيًا المولى عز وجل أن يتغمد فقيد الوطن العربي والأمة الإسلامية بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم حكام دولة الإمارات العربية المتحدة وشعب الإمارات الشقيق، الصبر والسلوان وحسن العزاء.

خدمات جليلة

وقال النائب حمد الكوهجي إن رحيل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان يمثل خسارة كبيرة للعالم أجمع، حيث سار الفقيد على درب أبيه القائد الكبير وحكيم العرب سمو الشيخ زايد آل نهيان في العمل التنمية الشاملة وبناء الانسان.

وأعرب النائب حمد الكوهجي عن خالص تعازيه إلى حكام الإمارات وإلى الشعب الإماراتي الشقيق، داعياً الله أن يتقبل الفقيد بواسع رحمته.

وقال إن الفقيد الكبير قدم للعالم خدمات جليلة من خلال دور الإمارات في نشر السلام والتعايش ودعم شعوب العالم من خلال البرامج التنموية التي تسهم في دعم التعليم والصحة والأمن.

إنجازات نوعية

من جهته، أكد عضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب النائب غازي آل رحمة أن فقيد الإمارات والخليج العربي والأمّة العربية كرّس حياته في خدمة شعبه والارتقاء بوطنه، سائرًا على نهج أبيه الشيخ زايد آل نهيان - رحمه الله - في تنفيذ المشاريع الكبرى وتحقيق الإنجازات النوعية وبرامج التنمية الشاملة. كما أكّد آل رحمة أن المرحوم الشيخ خليفة بن زايد كان قائدًا حكيمًا لم يدّخر جهدًا في خدمة القضايا الإنسانية على المستوى الإقليمي والعالمي وانتهاج سياسات إغاثية وإنمائية تدعم الدول والشعوب المحتاجة بالإضافة إلى المساعدات الحكومية لدولة الإمارات، حيث تعتبر مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية ثالث أكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية في الدولة، حيث وصلت مساعداتها المختلفة لأكثر من 70 دولة في مختلف أنحاء العالم.

كما أكّد الفقيد الراحل حرصه على انتهاج سياسة خارجية نشطة، تدعم مركز دولة الإمارات كعضو بارز وفعّال، إقليمياً، وعالمياً، كما كان من أشدّ المناصرين لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. ويؤمن أن نجاح وإنجازات هذا المجلس تعكس عمق التلاحم بين قادته.

رجل المبادرات

وأكد رئيس اللجنة النوعية الدائمة لحقوق الإنسان، عضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب النائب عمار البناي أن الأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع، فقدت شخصية عظيمة، عرفت بالحكمة وكانت رمزا للترابط ووحدة الدول العربية والشعوب الخليجية.

وأشار إلى أن المغفور له عرف دوما بكونه رجل المبادرات والسلام والداعم الأبرز لاستقرار الشعوب العربية، حيث كان المغفور له من أشدّ المناصرين، لمجلس التعاون الخليجي، لإيمانه بأن نجاح وإنجازات هذا المجلس تعكس عمق التلاحم بين قادته بالدرجة الأولى.

وأضاف أن سموه لطالما حمل إرث الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان- رحمه الله - ومضى على طريق المؤسس في مد يد العون والمساعدة للمحتاجين والعمل على مكافحة الفقر والجوع ومساعدة المعوزين حول العالم دون النظر إلى جنسياتهم أو لونهم أو ديانتهم.

رمز خالد

من جانبه، أشار النائب عبدالرزاق حطاب إلى أن المغفور له - بإذن الله - الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ورث عن والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله - عالي المناقب وعظيم الخصال، ما يجعله رمزا خالدا للإنسانية الحقة والعطف على كل محتاج والرأفة بكل من هو في أزمة. وقال “يمثل نموذج خليفة بن زايد الإنساني انعكاسا رئيسا لنموذج الشخصية الوطنية الإماراتية في حب العطاء والاستباق لأدوار الخير ، في الوقت الذي برز فيه كقائد محنك ذي نظرة ثاقبة مكنت الإمارات العربية المتحدة في اتخاذ دور الريادة على المستوى العالمي”.

دعم الإنسان

وقال رئيس لجنة الخدمات بمجلس النواب النائب أحمد الانصاري إن رحيل سمو الشيخ خليفة بن زايد يمثل خسارة كبرى لقائد كبير وحكيم ورث الحكمة من أبيه، وسار على نهج أبيه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله - في العمل على نشر التعايش والسلام والتوافق، والعمل على دعم الإنسان في كل مكان، كما كان الفقيد رمزاً للوحدة والتوافق والحكمة والترابط.

وقال الانصاري إن المغفور له بإذن الله سمو الشيخ خليفة بن زايد كان داعماً لمملكة البحرين، وإن البحرين لا تنسى ما قدمه الفقيد الكبير من جهود كبيرة ساهمت في الدفع بعجلة التنمية في المملكة، مشيداً بمسيرة الفقيد الكبير في خدمة شعبه وأمته والإنسانية.

البيت الخليجي

وأكدت عضو مجلس النواب النائب فاطمة القطري إلى أن المغفور له عرف دوما بكونه رجل المبادرات والسلام والداعم الأكبر لدعم استقرار البيت الخليجي الواحد والأمة العربية و الإسلامية؛ لإيمانه بأن نجاح وإنجازات البيت الخليجي يعكس عمق التلاحم بين قادته بالدرجة الأولى، لافتة إلى “أن مملكة البحرين قيادة وشعبا ترتبط بدولة الإمارات العربية المتحدة بروابط متينة متجذرة نتيجة لما يربط البلدين من روابط دم وعقيدة وصهر ونسب، وأن الأمة العربية والاسلامية والعالم أجمع حزين اليوم بوفاة أحد رجال الإمارات العِظام الذين أسهموا في بناء دولة الامارات الحديثة”.

وبين نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب النائب عيسى الدوسري إن مملكة البحرين قيادة وشعبا ترتبط بدولة الإمارات العربية المتحدة بروابط متينة متجذرة ضاربة بأعماقها جذور التاريخ من روابط دم وعقيدة وصهر ونسب، وأن الأمة العربية والإسلامية حزينة اليوم جميعها بوفاة أحد رجال الإمارات العِظام الذين سطروا التاريخ بأحرف من ذهب”.

دعم الأشقاء

وقال النائب باسم المالكي إن رحيل الفقيد الكبير يشكل خسارة كبيرة للعالم، حيث سخر الفقيد حياته لخدمة شعبه والأمة العربية والإسلامية والعالم أجمع، حيث سار الفقيد على النهج الذي خطه الفقيد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله.

وأكد ان المغفور له - بإذن الله - يمثل رمزاً خليجياً وعربياً وإسلامياً وللعالم كما كان أبوه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث ساهم الفقيد في دعم مسيرة العمل المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي، كما كان له دور كبير في دعم الاشقاء، مشيداً بمسيرة الفقيدة الحافلة بالعمل والانجاز.

تنمية متوازنة

وذكر النائب عبدالله الذوادي أن تولي الشيخ خليفة بن زايد - رحمه الله - بدأ عهده بتجربة انتخابية مميزة سنة 2006 مع ولادة المجلس الوطني الاتحادي، وأطلق الاستراتيجية الأولى لحكومة الإمارات؛ لتحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة وضمان تحقيق الرخاء لمواطني الإمارات، وقد استلهم في عمله سياسات المغفور له - بإذن الله تعالى - الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات، وحرص على ازدهار بلاده اقتصادياً ونمو تجاري وسياحي وكافة قطاعات الدولة.

علاقات أخوية

وأشار النائب عبدالله الذوادي أن المغفور له - بإذن الله تعالى - كان حريصاً على العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحد ومملكة البحرين، وذلك ضمن علاقات أخوية تاريخية وثيقة ومتميزة تستمد مقومات قوتها وازدهارها من الروابط الودية بين قيادتي وشعبي البلدين، وما يجمعهما من أواصر الدم والنسب والمصاهرة ووشائج القربى، ووحدة الدين واللغة والهدف والمصير.

جهود حثيثة

وقال عضو مجلس النواب أحمد العامر إن رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة - رحمه الله - كان حريصاً على ترسيخ العلاقات الثنائية مع البحرين التي تستمد مقومات قوتها وازدهارها من الروابط الودية بين قيادتي وشعبي البلدين، وما يجمعهما من أواصر الدم والنسب والمصاهرة ووشائج القربى، ووحدة الدين واللغة والهدف والمصير المشترك، كما حرص رحمه الله على دعم المسيرة الخليجية من خلال مجلس التعاون الخليجي وجهوده الحثيثة والمخلصة لنصرة قضاياها ورفعة شأنها ودعم نهضتها ومسيرتها التنموية.

بناء الوطن

وأكد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب علي زايد إن رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة - رحمه الله - حافظ على ما توارثه الإماراتيون من المغفور له - بإذن الله تعالى - الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، من حكمة ورؤية مستقبلية واهتمام في المواطنين وقضايا الأمتين العربية والإسلامية، وحب الشعب الإماراتي وتسخير كافة الإمكانات لهم لتحقيق تطلعاتهم، ومواصلة البناء والتطوير، واهتمامه البالغ في إنجاح منظومة مجلس التعاون الخليجي من خلال الجهود الإماراتية الفاعلة في دعم العلاقات المشتركة، وكان دائماً ما يؤكد أن هدفه الأساس في دولة الإمارات هو بناء الوطن والمواطن وأن الجزء الأكبر من دخل البلاد يسخّر لتعويض ما فات واللحاق بركب الأمم المتقدمة التي سبقت في محاولة لبناء البلاد، وكان - رحمه الله - يعتبر أن الإنسان هو الثروة الحقيقية للبلد قبل النفط وبعده، كما إن مصلحة الوطن هي الهدف الذي يعمل من أجله ليل نهار.

ونعى رئيس اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس النواب النائب أحمد السلوم، المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وبعد مسيرة حافلة بالعطاء وبصماته الواضحة التي أدت إلى استكمال مسيرة النماء والتطور والازدهار في شتى المجالات وجعلت من دولة الإمارات واحدة من الدول المهمة والمتطورة والجاذبة للاستثمارات ومقصدًا للسياح من جميع الدول بفضل التسهيلات التي تقدمها بالإضافة إلى الإمكانيات التي وظفتها، واهتمامها الواضح في علوم المستقبل، والتي نجحت في إرسال رواد الفضاء في سابقة للاهتمام والاستكشاف والمساهمة في إنجاح الأبحاث العلمية في هذا الملف المهم.

دعم الوحدة

وأكد عضو مجلس الشورى علي العرادي أن وفاة المغفور له - بإذنه تعالى - سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تمثل خسارة كبيرة ليس فقط على المستوى الإقليمي، ولكن على المستوى الدولي؛ نظير ما يمثله سموه باعتباره رمزا كبيرا وقائدا عظيما قدم خدمات إنسانية جليلة على مستوى العالم خدمة لوطنه، ودفاعا عن القضايا المرتبطة بالأمة العربية والإسلامية. وبين العرادي أن بصمات الفقيد الواسعة ستظل شاهدا على ما تركه من إرث كبير، وإنجازات واسعة، ومساعٍ خيرة كان لها دورها في توطيد أركان الدولة الإماراتية الحديثة، إلى جانب دور سموه في دعم الوحدة الخليجية. وأشار العرادي إلى أن الجهود الجبارة التي قادها الفقيد الراحل جعلت من دولة الإمارات علما في التقدم والريادة الشاملة، ووضعها على خارطة التفرد على مستوى المنطقة والعالم.

مسابح مسبقة الصنع مسابح مسبقة الصنع
Casa Pools

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.

موقع كل يوم
1

أخبار كل يوم

lebanonKlyoum.com is 935 days old | 159,287 Bahrain News Articles | 5,543 Articles in May 2022 | 249 Articles Today | from 18 News Sources ~~ last update: 26 min ago
klyoum.com