1

أخبار كل يوم

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

علاء زلزلي: والدي عارض دخولي الفن.. وهذا ما علمتني اياه والدتي

علاء زلزلي: والدي عارض دخولي الفن.. وهذا ما علمتني اياه والدتي

نشر بتاريخ:  السبت ٨ أيار ٢٠٢١ - ١٢:٥٧
علاء زلزلي: والدي عارض دخولي الفن.. وهذا ما علمتني اياه والدتي

علاء زلزلي: والدي عارض دخولي الفن.. وهذا ما علمتني اياه والدتي

أوضح الفنان اللبناني علاء زلزلي أن تجربته في تقديم برنامج 'زلزال الكاش' الذي يقدمه عبر قناة 'سما' السورية، كان بهدف إسعاد الناس في الوضع الصعب الذي يعيشون فيه حالياً، كونهم بحاجة لمن يعطيهم التفاؤل والأمل والطاقة الإيجابية.

وأشار زلزلي خلال لقائه ضمن برنامج 'صفي قلبك مع صفاء' على تطبيق 'وياك' والذي تقدمه الفنانة صفاء سلطان إلى أنه ورث الصوت الجميل عن والده. مبيناً أن عائلته كلها تمتلك أذنا موسيقية، كما أن شقيقته تمتلك صوتا جميلا جداً، لكنها بعيدة عن الفن.

كما لفت إلى أنه أصغر نجم تواجد في الساحة الفنية، لأنه دخل الفن بعمر صغير وأصبح نجماً معروفاً في عمر 21 سنة، لافتاً إلى أنه توجه نحو التفرد، وحاول جاهداً صنع شخصية وبصمة خاصة في الوسط الفني لكي لا يشبه أحدا.

وبيّن زلزلي أن والده هو أول من عارض دخوله للوسط الفني، بسبب خوفه عليه من ذلك الجو، لكن والدته الراحلة سعت جاهدة لحمايته وعلمته معنى التواضع وحب الناس، مؤكدةً على أن حبهم هو الأقوى كون الجمهور هو عائلته الكبيرة، وعليه الوفاء لهم وهذا ما جعله ينضج أكثر فأكثر، لافتاً إلى أن والده كان يريد أن يمنحه مهنة الطباعة لكنه فيما بعد أصبح فخوراً بنجاحه.

كما نوّه إلى أنه في إحدى الفترات شعر بالقرف من الأشخاص الذين قاموا بمحاربته عند نجاحه، وازداد شعوره عقب وفاة والدته، لذا فكر بالغياب لفترة لكن جمهوره ومطالبة الناس به جعلته يعود بقوة، إضافةً إلى تيمنه بكلام والدته الراحلة التي أوصته بعدم الابتعاد عمّن يحبوه، وألا يخسر كل ذلك النجاح الذي وصل إليه وحققه.

وعن سبب مناصرته الدائمة للمرأة، أكد زلزلي على أن خبرته في الحياة والمجتمع الذي يعيش فيه، يجعله على يقين أن المرأة التي تنجب وتربي وتصنع عائلة، وتساعد الرجل وتؤمّن المستقبل تفعل ذلك بسبب الحب الموجود لديها والطاقة الكبيرة على التحمل، والتي تجعلها قادرة على النجاح في كل مناحي حياتها.

وعلى الصعيد الشخصي بيّن زلزلي أنه لا يستطيع النوم فيما لو جرح أحد إلا ليقوم بالاعتذار منه، وذلك لاعتقاده بأننا بشر وخطائين ولا يوجد أي شخص في هذه الحياة معصوم عن الخطأ، لافتاً إلى أنه لا يستطيع جرح إنسان، كما أنه لا يستطيع رد الأذية بمثلها، بينما هناك الكثير ممن هم مدينين باعتذار له، لكنه لا يطلب منهم أن يعتذروا له لأنه عندما يرد على أذيتهم بالنجاح والابتسامة والقلب النظيف فقد حصل منهم على حقه، لافتاً إلى أن الماديات ليست كل شيء في هذه الحياة.

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
موقع كل يوم