1

أخبار كل يوم

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

كيف تتعامل الأم مع مشاكل الإخوة؟

كيف تتعامل الأم مع مشاكل الإخوة؟

نشر بتاريخ:  الثلاثاء ٨ حزيران ٢٠٢١ - ١٨:٠٣
كيف تتعامل الأم مع مشاكل الإخوة؟

كيف تتعامل الأم مع مشاكل الإخوة؟

العلاقة بين الإخوة أحد الأمور التي تؤثر في صحة الأطفال النفسية وعلاقاتهم الاجتماعية، ولا يقتصر ذلك على الطفولة فحسب بل يمتد إلى ما بعد البلوغ، والمشاكل بين الإخوة من الأمور الطبيعية، إذ لا يوجد منزل فيه أطفال دون شجارات، وأحد أهم أدوارك كأم أن تفرّقي بين المشكلات الطبيعية بين أطفالك وتلك التي تستدعي التدخل، وأن تساعدي أطفالك على النمو وكل منهم يحب الآخر ويحترمه مهما كان ما بينهم من شجارات، في هذا المقال اعرفي أسباب مشاكل الإخوات وطرق التغلب عليها، إضافة إلى نصائح متنوعة لتقوية علاقة أطفالك ببعضهم.

مشاكل الإخوات

الصراعات بين الأطفال أمر طبيعي وصحي، القاعدة الذهبية للتعامل مع مشكلاتهم  'ضعي أولادك في سلة واحدة'، بمعنى لا تتدخلي قدر الإمكان، واتركي أطفالك يحلون الأمور بنفسهم، تدخلك قد يُشعر أحدهم بالظلم، بينما عدم تدخلك قد يساعدهم على تنمية مهارات متعددة كحل المشكلات، والتفاوض، ولكن عليكِ أن تراقبيهم وتتأكدي أنه ليس هناك أمر يستدعي تدخلك، إليكِ بعض الأمور التي تتطلب التدخل:

استمرار الصراع وقتًا طويلًا: يتشاجر الأطفال ولكن غالبًا ما يكون الشجار على شكل نوبات، ولا يطول سريعًا، ولكن إذا استمر الصراع فترة طويلة، فتدخلي وافصلي بينهم وأخبريهم أنه لا عودة للعب إلا بعد أن يهدأوا.

إساءة معاملة أحد الأشقاء: إذا كان أحد أطفالك يتنمر على الآخر، أو يعتدي عليه بدنيًا، فعليكِ التدخل فورًا، وراقبي المعتدي فغالبًا ما يتعرض لإساءة المعاملة من أحد الأشخاص.

نفور الأطفال من بعض: مشكلات الإخوة أمر طبيعي ولكن النفور وتباعدهم عن بعض غير طبيعي، هنا يجب عليكِ التدخل وفهم السبب أو الاستعانة بمتخصص.

الغيرة بين الإخوة

أحيانًا تكون الغيرة بين الإخوة طبيعية سواء من الأخ الأكبر أو الأصغر، فالأخ الأكبر يغار بسبب أن الأصغر قد أخذ جزءًا من اهتمام الأسرة ووقتها، وقد يغار الأصغر لأنه ليس لديه الخبرات التي لدى الأكبر، هناك أسباب أخرى لغيرة الإخوة مثل تفضيلك أحدهم على الآخر حتى لو دون قصد، إليكِ بعض النصائح لتجنب غيرة أطفالك من بعضهم:

قسمي المهام المنزلية بالتساوي: إذا كان أطفالك في عمر متقارب، فقسمي بينهم المهام بالتساوي وبدلي بينهم أحيانًا، وتأكدي من أنهم يشعرون بأن القسمة عادلة.

تجاهلي السلوك الذي يدل على الغيرة: لا تبالغي في ردة فعلك إذا ظهرت من أحد أطفالك مشاعر غيرة تجاه الآخر، أخبري طفلك أن من الطبيعي أن نشعر بالغيرة أحيانًا، وأخبريه أنه دائمًا ما يفعل أشياء جيدة، واقترحي عليه بعض الأمور ليشعر بتحسن.

لا تقارني بين أطفالك أبدًا: من الطبيعي أن يختلف أولادك في المهارات الدراسية، والشكل، والقدرات الجسدية، لا تقارني بينهم أبدًا إذ إن هذا الأمر يُشعل فتيل الغيرة التي تمتد أبد الدهر.

اقضي وقتًا خاصًا مع أطفالك كل على حدة: خصصي وقتًا يوميًا أو أسبوعيًا لكل طفل من أطفالك، تتحدثون معًا، وتقضون وقتًا ممتعًا.

نصائح لتقوية حب الإخوة لبعضهم

حب الإخوة لبعضهم أمر فطري، ولكن مع الشجارات التي تحدث بينهم قد تظنين أنهم لا يحبون بعضهم، ولكن ما يحتاج إليه أطفالك هو تعلم الاحترام المتبادل والتعاون، إليكِ بعض النصائح التي قد تساعدك:

ابدئي مبكرًا: يمكنكِ أن تبدئي من الحمل في التمهيد لطفلك عن أخيه، وعن العلاقة بينهما، وكيف أن شقيقه سيكون أفضل أصدقائه.

علمي أطفالك أن يفكروا بعقلية 'نحن' لا عقلية 'أنا': علمي طفلك أن مصلحة الأسرة كلها أهم من مصلحة الفرد، وأن علينا أن نراعي مشاعر الآخرين.

شجعي أطفالك عندما يتعاملون مع بعضهم بإيجابية: إذا تصرف أحد أطفالك بشكل إيجابي مع أحد إخوته، فشجعيه واشكريه.

كوني مثالًا يُحتذى به: في الاحترام المتبادل، والاعتذار، والتعاون، والتعامل بلطف مع الجميع.

تعرفتِ في هذا المقال إلى عدة طرق للتعامل مع مشاكل الإخوات، فكوني مرنة في التعامل مع أطفالك وصبورًا، التربية القويمة ليست مهمة سهلة، ولكنها ليست مستحيلة، فاستمتعي برحلة الحياة والتربية مع أطفالك مهما كانت الصعوبات.

الأم الواعية هي التي تهتم بعلاقة أطفالها ببعضهم، وعلاقتهم بالآخرين، إليكِ مقالات أكثر عن ذلك في قسم العلاقات الأسرية.

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
موقع كل يوم