1

أخبار كل يوم

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

ما هي أسباب الإفرازات البنية خلال فترة الحمل؟

ما هي أسباب الإفرازات البنية خلال فترة الحمل؟
نشر بتاريخ:  الخميس ٢٢ تموز ٢٠٢١ - ٠٨:١٨
ما هي أسباب الإفرازات البنية خلال فترة الحمل؟

ما هي أسباب الإفرازات البنية خلال فترة الحمل؟

تلاحظ النساء الحوامل في بعض الأحيان وخصوصاً في المراحل الأولى للحمل بعض الافرازات ذات اللون البنيّ، فما سبب نزول افرازات بنية خلال الحمل؟ وهل تشكّل خطراً على صحة المرأة وجنينها؟ وهل يمكن أن تؤدي إلى الإجهاض؟ كل هذه الأسئلة يجيب عنها موقع صحتي في الموضوع التالي.

ما أسباب نزول افرازات بنية خلال الحمل؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى نزول هذه الافرازات البنية اللون خلال الحمل، وهذه أبرزها:

- تكون هذه الإفرازات عادية في الأيام الاولى للحمل، حيث تشير إلى انغراس البويضة في الرحم ما يمهّد لتطوّرها لتصبح جنيناً في المراحل المقبلة. وقد تستمر هذه الإفرازات لمدة 4 أيام كحد أقصى، ولا تعتبر مؤشراً على وجود خطر على المرأة او الجنين.

- كما ان التغيّرات الهرمونية التي يشهدها جسم المرأة خلال الحمل ومع تدفّق الدم إلى عنق الرحم يمكن أن تؤدي إلى الإفرازات البنية اللون خلال هذه الفترة. وفي هذه الحال لا تعتبر هذه الافرازات خطيرة أو مصدر قلق للأم.

- بعض الأسباب المرضية يمكن أن تكون أحد أسباب الافرازات البنية خلال الحمل، ومنها سليلة عنق الرحم التي تنتج عن تكوّن بعض الزوائد اللحمية داخل الرحم، التي يتراوح طولها بين سنتيمتر وسنتيمترين. وتستدعي هذه الحالة مراجعة الطبيب المختص على الفور.

- في حال ظهرت هذه الافرازات في نهاية الحمل، فمن المحتمل أن تكون مؤشراً على اقتراب المخاض، ومعه تكونين قد اقتربت نحو الولادة. يمكن للمراجعة الطبية الدورية أن تساعدك على تحديد سبب هذه الإفرازات في نهاية الحمل.

- وهذه الافرازات قد تكون مؤشراً على الإجهاض في بعض الحالات النادرة، أو دليلاً على الحمل خارج الرحم أو حتى بعض الاضطرابات أو الخلل في المشيمة أو التهاب في الرحم. لذا من الضروري فوراً مراجعة الطبيب النساء المتابع لك ليقوم بتشخيص حالتك بدقة.

متى تشكّل هذه الإفرازات خطراً على الحمل وصحة المرأة والجنين؟

يمكن ان تترافق الإفرازات المهبلية البنية اللون مع بعض الأعراض التي تشير إلى ضرورة مراجعة الطبيب النسائي قبل تفاقم الحالة، ومنها:

- انبعاث رائحة كريهة عند ظهور هذه الإفرازات

- الشعور بألم حاد في البطن وغالباً ما يكون مرتبطاً بالإجهاض

- الشعور بحكة قوية في المهبل والحوض يرافقها ألمٌ شديدٌ

- الإصابة بالحمى لبعض الوقت ما يشير الى احتمال وجود التهاب في المنطقة الحساسة

- بالإضافة إلى تعرّض المهبل للجفاف مع نزول إفرازات كثيفة خلال العلاقة الحميمة.

يمكنك مراجعة الطبيب النسائي في أي وقت للحصول على التشخيص الدقيق والعلاج المناسب، والأهم أن لا تهملي مراجعاتك الدورية خلال فترة الحمل.

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.

موقع كل يوم