×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

تعليقات مصرية لـRT على البيان المشترك لمصر والسعودية

تعليقات مصرية لـRT على البيان المشترك لمصر والسعودية
نشر بتاريخ:  الجمعه ١٧ كانون الأول ٢٠٢١ - ١٢:٠٥
تعليقات مصرية لـRT على البيان المشترك لمصر والسعودية

تعليقات مصرية لـRT على البيان المشترك لمصر والسعودية

أجمع مراقبون مصريون حاورتهم RT على أهمية التعاون والتنسيق بين مصر والسعودية للحفاظ على الأمن القومي العربي ومنع محاولات أطراف إقليمية للتدخل وزعزعة استقرار الدول العربية.

وفي تعليقه على البيان الذي صدر أمس الخميس عن لجنة المتابعة والتشاور السياسي بين مصر والسعودية برئاسة وزيري خارجية البلدين، قال اللواء تامر الشهاوي ضابط المخابرات العسكرية السابق وعضو مجلس النواب، إن 'مخرجات اللقاء المصري السعودي أكدت أن التضامن والتعاون المصري السعودي هام جدا فى تلك المرحله الدقيقة فى ظل وجود تدخلات خارجية فى دول المنطقة من أطراف أقليمية كأيران وتركيا.'

وأضاف الشهاوي: 'الأمن العربي كل لا يتجزأ وهناك أهمية للعمل العربي المشترك والتضامن العربي الكامل للحفاظ على الأمن القومي العربي من خلال استمرار التشاور السياسي بين مصر ودول مجلس التعاون الخليجي ورفض أية محاولات لأطراف إقليمية للتدخل في الشئون الداخلية للدول العربية أو تهديد استقرارها.'

من جهته، قال عادل حنفي، نائب رئيس اتحاد المصريين بالخارج، في حديث لـ RT، إن 'العلاقات المصرية السعودية شهدت خلال السنوات السبع الماضية تطورات إيجابية ملحوظة كان لها أبلغ الأثر ليس على شعوب الدولتين فقط بل على شعوب منطقة الخليج ومصر بشكل عام'.

وتابع: 'استمرار التنسيق فى المواقف الخارجية بين القاهرة والرياض يشكل رمانة الميزان فى معطيات الأمن القومي العربي وخطوطه الحمراء مثل ضمان أمن الخليج والدعم السعودي لحق مصر والسودان فى التوزيع العادل للمياه فى قضية سد النهضة والموقف من القضية الفلسطينية وارساء مبدأ عدم التدخل في الشئون الداخلية للدول العربية خاصة في ليبيا.'

وأشار اللواء سمير راغب، المحلل العسكري، إلى أن 'العلاقات المصرية السعودية علاقات متميزة واستراتيجية' وأن على المستوى العسكري 'تمثل السعودية ومصر أعمدة خيمة الأمن القومي العربي من المحيط الى الخليج، ويتقاسمان أعباء مواجهة التحديات والتهديدات، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، والأطماع الإقليمية من قبل أطراف غير عربية، عبر وكالات وجماعات تهدد الأمن القومي العربي'.

ووصف مصر والسعودية بأنهما 'في موقع المركز العربي، الذى يتعرض للاستهداف عن طريق فوضى الأطراف، ما يجعل استقرار المركز هو مفتاح استعادة استقرار الأطراف'.

ولفت المحلل إلى أنه 'إذا تم قياس لعناصر القوى الشاملة المصرية السعودية، على المستوى الاقتصادي والدخل القومي الإجمالي، تأتي السعودية ومصر في المركزين الأول والثاني عربيا، على المستوي العسكري تأتي مصر والسعودية في المركزين الأول والثالث، فيما تأتي السعودية الأولى عربيا و ضمن أعلى عشر دول في العالم من حيث الإنفاق العسكري. كما تأتي السعودية ومصر في الترتيب الثاني والثالث عالميا كأكثر الدول تحديثا لجيوشها في العالم خلال آخر 5 سنوات'.

وقال: 'مع إضافة دول الخليج، نتحدث عن قوة عسكرية تتفوق على كافة القوى الإقليمية الأخرى غير العربية، وتنافس قوى دولية بما فيها حلف الناتو بدون أمريكا، بالإضافة للقوة الديمغرافية التي تمثل 160 مليون نسمة تتخطى نصف عدد سكان الوطن العربي، من سكان مصر 102 مليون ومجلس التعاون الخليجي 58 مليون نسمة'.

واعتبر المحلل المصري أن المنطقة التي تقع فيها وتسيطر عليها مصر ودول الخليج بجغرافيتها ومواردها 'تمثل محور مصالح كافة القوة الدولية والإقليمية، وهذا الوضع يتطلب تنسيق عال وتكامل يرقى لمواجهة العدائيات والتهديدات الحالية والمستقبلية المنتظرة والمحتملة'.

واعتبر راغب أن هناك حاجة لآلية للأمن القومي المصري الخليجي ما بين درع الجزيرة ومصر، مشيرا إلى أن التدريبات المشتركة بين مصر ودول مجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتها السعودية، وتقارب المواقف السياسية والمصالح المتبادلة، كون السعودية هي المستثمر الأجنبي والعربي الأكبر في مصر، والمستضيفة الأكبر لعماله مصرية، يجعل التكامل في الأمن والدفاع يحافظ على المصالح المشتركة السعودية المصرية ما بالتأكيد ينعكس على تحقيق الأمن القومي الخليجي بشكل خاص والعربي بشكل عام'.

واضاف أنه 'ربما يكون مركز التنسيق كالعادة مصريا سعوديا، لكن ربما مع نضوج الآلية تنضم إليه دول أخرى مثل الأردن والسودان واليمن وجيبوتي، ليكون تحالفا عسكريا للخليج العربي والبحر الأحمر، وآلية للأمن الجماعي، وأكبر تحالف عسكري عربي، بعد درع الجزيرة.

ناصر حاتم - القاهرة

المصدر: RT

مسابح مسبقة الصنع مسابح مسبقة الصنع
Casa Pools

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.

موقع كل يوم
1

أخبار كل يوم

lebanonKlyoum.com is 812 days old | 378 Djibouti News Articles | 5 Articles in Jan 2022 | 0 Articles Today | from 8 News Sources ~~ last update: 11 min ago
klyoum.com