×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

السياحة والطيران.. قصة نجاح استثنائية بدعم خليفة بن زايد

السياحة والطيران.. قصة نجاح استثنائية بدعم خليفة بن زايد
نشر بتاريخ:  السبت ١٤ أيار ٢٠٢٢ - ١٢:٠٤
السياحة والطيران.. قصة نجاح استثنائية بدعم خليفة بن زايد

السياحة والطيران.. قصة نجاح استثنائية بدعم خليفة بن زايد

15 % مساهمة القطاع السياحي في إجمالي الناتج المحلي 2023

40 مليون سائح تستقطبهم المنشآت الفندقية في الإمارات 2023

219 % نمو عدد الفنادق في الدولة خلال 8 سنوات .related-article-inside-body .col-div .layout-ratio{ padding-bottom: 100%; }

خلّدت قصة النجاح الاستثنائية لقطاع السياحة والطيران في الإمارات، اسم فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، بحروف من نور، بعد أن أصبحت الإمارات لاعباً رئيسياً في منظومة السياحة والطيران العالمية. function instream(){ googletag.cmd.push(function() { var slot = googletag.defineSlot(/21886051327/alroeya/Instream, [1, 1]) .setTargeting(instream, infinitescroll) .addService(googletag.pubads()); var div = document.createElement(div); div.id = slot.getSlotElementId(); // auto-generated by GPT $(#instream-2286739).html(div); googletag.display(slot); }); }

وباتت الإمارات عبر مسيرة من الإنجازات المتلاحقة نموذجاً يحتذى في التطور والريادة والابتكار في صناعة السفر التي أصبحت تشكل اليوم أحد أبرز ركائز النمو الاقتصادي في الدولة.

ومنذ تولي فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، واصل قطاع السياحة والطيران في الإمارات تحقيق الإنجازات الاستثنائية؛ إذ أصبحت دولة الإمارات اليوم واحدة من أكبر المراكز التي تستقطب المسافرين حول العالم، في حين تُصنف مطارات الدولة والناقلات الوطنية من بين الأفضل على المستوى الدولي، في ظل مستقبل مشرق للقطاع.

رؤية ثاقبة

ولم تكن تلك النجاحات لتتحقق، إلا بفضل الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة، واستشرافها مستقبل قطاع السياحة والسفر، بالإضافة إلى ما تتميز به حكومة دولة الإمارات من كفاءة عالية في الإدارة، الأمر الذي يوفر لها القدرة على التفاعل السريع والمرن مع التحديات العالمية على اختلاف أنواعها.

السياحة

رسخت دولة الإمارات تحت قيادة فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، مكانتها على خارطة السياحة العالمية ونجحت في اختصار الزمن، لتصبح خلال سنوات وجهة سياحية تزاحم أعرق العواصم العالمية على تصدر مؤشرات السياحة العالمية.

وواصل فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، البناء على مسار التنمية الذي أرسى قواعده الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، لترتفع جميع مؤشرات التنمية الاقتصادية بما فيه القطاع السياحي، حيث ارتفعت إيرادات القطاع السياحي في الدول من مليار درهم في 2004 إلى أكثر من 28 مليار درهم مع نهاية العام الماضي، في حين نما عدد زوار الإمارات بحسب البيانات من 6.225 مليون نزيل فندقي في 2004 إلى 19.237 مليون نزيل في 2021 بنمو 209%.

قفزة هائلة

وبحسب بيانات المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، فقد ارتفع عدد الفنادق في الإمارات من 359 فندقاً تضم 37.69 ألف غرفة فندقية في 2004 إلى 1144 منشأة تضم 194 ألف غرفة في إمارات الدولة كافة مع نهاية العام الماضي 2021، بنمو 218.6% في عدد الفنادق و414.7% في عدد الغرف، الأمر الذي يُظهر حجم القفزة التي حققها القطاع.

ووفقاً لمؤشرات تقارير التنافسية العالمية فقد احتلت الإمارات المركز الأول عالمياً في مؤشر أولوية قطاع السياحة والسفر لدى حكومة الدولة، ومؤشر استدامة التنمية في قطاع السياحة والسفر، ومؤشر فاعلية التسويق لجذب الزائرين، ومؤشر البنية التحتية لقطاع السياحة، ومؤشر تواجد كبرى شركات تأجير السيارات، ومؤشر جودة الطرق، إضافة إلى المركز الثاني عالمياً في مؤشر الأمن والأمان، والمركز الثالث عالمياً في مؤشر البنية التحتية لقطاع الطيران.

وفي عهد فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، أصبحت تجربة الإمارات في تنمية القطاع السياحي تفرض نفسها في معظم المحافل والمؤتمرات ومراكز البحث العالمية، خاصة أنها نجحت في تجاوز العديد من العقبات والتحديات التي فرضتها الظروف الخارجية، سواء خلال الأزمة المالية العالمية أو حتى ظروف جائحة كوفيد-19، حيث تمكنت الإمارات من تسجيل مستويات نمو إيجابية في الوقت الذي كانت تعاني فيه عدة دول من التراجع في التدفقات السياحية.

صدارة الوجهات المفضلة

وتجسد مسيرة النجاح التي سطرها القطاع السياحي في الإمارات رؤية فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، في تعزيز مكانة الدولة في جميع المحافل العالمية والوصول بالإمارات إلى صدارة الوجهات المفضلة والأكثر جذباً، سواء للسياحة أو الأعمال أو الفعاليات من خلال مبادرات طموحة تحقق النمو المستدام وتضمن استمرارية التنافسية على المستوى العالمي.

أما عن المستقبل، فتسعى دولة الإمارات إلى زيادة مساهمة القطاع السياحي في إجمالي الناتج المحلي، لتصل نسبتها إلى 15% واستقطاب ما يصل إلى 40 مليون سائح إلى المنشآت الفندقية المنتشرة في دولة الإمارات بحلول عام 2030.

الطيران يحلق عالياً

حقق قطاع الطيران المدني تحت قيادة فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، نقلة نوعية لتصبح الإمارات القاطرة التي تقود المنطقة في قطاع النقل الجوي، ومركز العمليات الرئيسي للسفر على المستوى الإقليمي والدولي.

وبقراءة لتطورات قطاع الطيران منذ تولي فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، مقاليد الحكم في البلاد عام 2004، تتضح العديد من الأمور الجوهرية التي وضعت دولة الإمارات في مصاف الدول الرائدة في قطاعات اقتصادية عدة، خاصة مجال الطيران، والذي بدوره ساهم في تنشيط ودعم القطاع السياحي بدرجة كبيرة. ووفقاً لتقارير المنظمة العالمية للطيران المدني، والاتحاد العالمي لشركات الطيران «إياتا»، فإن الإمارات هي القاطرة التي تقود نمو صناعة الطيران في المنطقة، ومن بين أهم عشرة لاعبين رئيسيين في الصناعة عالمياً، وأكبر مشترٍ للطائرات الحديثة والعملاقة، وعلى رأسها طائرات إيرباص إيه 380، وبوينج 787.

الإمارات بوابة العالم

شهد قطاع الطيران في الدولة تطوراً كبيراً، ولا سيما مع امتلاك الإمارات ناقلات عالمية بأساطيل تجارية ناجحة ومطارات متطورة وبنى تحتية تواكب أحدث التطورات والابتكارات عالمياً؛ إذ تتبوأ الإمارات مكانة عالمية مرموقة في مجال صناعة الطيران بفضل توجيهات القيادة الرشيدة بإرساء أسس البنية التحتية السليمة والأنظمة والاستثمارات الهادفة، إضافة إلى اتباع أعلى المعايير المعتمدة في مجال السلامة والأمن، ومواصلة تفعيل الابتكار، وجعل قطاع الطيران مكوناً استراتيجياً وداعماً للنمو الاقتصادي في الدولة لتحقيق التنمية المستدامة.

وتعد الإمارات من الدول التي تمتلك أكبر أسطول من الطائرات عريضة البدن في العالم من نوع بوينغ 777، كما ارتفع إجمالي عدد الطائرات المسجلة في الدولة إلى 881 طائرة بنهاية عام 2019، إضافة إلى 27 رخصة لشركات طيران و105 شركات شحن و3 مزودين مرخصين للملاحة الجوية، فيما تواصل مطارات الدولة الـ10 تألقها على خارطة صناعة الطيران العالمية، محققةً معدلات نمو سريعة، وقفزات نوعية في تصنيفها الدولي، متفوقةً على مطارات دولية ذات تاريخ عريق.

وشهدت مطارات الدولة نمواً سريعاً في أعداد المسافرين خلال السنوات الماضية، إذ ارتفع عدد المسافرين الذين استقبلتهم مطارات الدولة إلى 128 مليون مسافر، في عام 2019، قبل الجائحة. واستحوذ مطار دبي الدولي على نصيب الأسد من حيث عدد المسافرين بواقع 91.8 مليون مسافر يليه مطار أبوظبي الدولي الذي استقطب 22.15 مليون مسافر.

ووصل إجمالي أعداد المسافرين عبر مطارات الدولة خلال 2020 إلى 39.88 مليون مسافر رغم قيود السفر وإغلاق المطارات حول العالم. وبلغ حجم الشحن الجوي عبر مطارات الدولة نحو 2.77 مليون طن العام الماضي، بحسب الهيئة العامة للطيران المدني.

نتائج سحب لوتو الامارات نتائج سحب لوتو الامارات
Casa Pools

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.

موقع كل يوم
1

أخبار كل يوم

lebanonKlyoum.com is 973 days old | 669,304 UAE News Articles | 26,022 Articles in Jun 2022 | 909 Articles Today | from 23 News Sources ~~ last update: 6 min ago
klyoum.com