1

أخبار كل يوم

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

مصير يورو 2020 في يد 4 ضباط و3 محامين!

مصير "يورو 2020" في يد 4 ضباط و3 محامين!

نشر بتاريخ:  الجمعه ١١ حزيران ٢٠٢١ - ٠٩:٣٤
مصير يورو 2020 في يد 4 ضباط و3 محامين!

مصير "يورو 2020" في يد 4 ضباط و3 محامين!

عمرو عبيد (القاهرة)

وقع اختيار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم 'يويفا' على 19 طاقماً تحكيمياً من 14 دولة، لإدارة مباريات 'يورو 2020'، بجانب 22 حكماً متخصصاً لإدارة تقنية الفيديو 'VAR'، يُضاف إليهم 12 آخرين ينفذون أدوار 'الحكم الرابع' والاحتياط.

وتتولى أسماء متميزة في عالم التحكيم الدولي إدارة مباريات كأس 'القارة العجوز'، لكن بعضهم يملك وظائف أخرى لا يعلمها كثيرون، ولعل الأبرز في هذا الصدد وجود 4 ضباط شرطة في قائمة حكام البطولة، سيقررون نتائج المباريات ويحددون مصير ومسار الكأس الأوروبية.

كارلوس جراند الإسباني هو أكبر الحكام المنتمين إلى فئة ضباط الشرطة سناً بـ 45 عاماً، يليه أنتوني تايلور الذي يعمل ضابطاً في أحد السجون الإنجليزية، ثم مفتش الشرطة الهولندي داني ماكيلي، وأصغر الحكام الضباط هو السويدي أندرياس إكبيرج بـ 36 عاماً، ولأن مجال القانون قريب من دور 'قضاة الملاعب'، لهذا لا يبدو غريباً وجود 3 محامين في تلك القائمة، أشهرهم على الإطلاق الألماني فيلكس بريش الذي يحمل درجة الدكتوراه في القانون، بجانب الفرنسي كليمينت توربين والروسي سيرجي كاراسيف.

الروماني أوفيديو هاتيجان ترك عمله الأصلي كطبيب من أجل تحكيم مباريات كرة القدم، التي أغرت الهولندي بيورن كويبرس والسلوفيني سلافكو فينسيتش، ودفعتهما للابتعاد قليلاً عن شركة التجارة و'السوبر ماركت' اللذين يملكهما كلاً منهما على الترتيب، ويظهر موظفان إداريان في تلك القائمة التحكيمية، أبرزهما التركي الشهير شونيت شاكير الذي يعمل في مجال التأمين، بينما يتولى البرتغالي أرتور دياش إدارة موارد بشرية، في حين أن مدرس التربية الرياضية الألماني دانييل شيبيرت لم يبتعد كثيراً عن مجاله الأصلي.

الحكم الأرجنتيني فرناندو راباليني سيكون أول حكم من قارة أميركا الجنوبية يتم اختياره لإدارة مباريات كأس الأمم الأوروبية عبر التاريخ، والطريف أن مجال عمله يُعد غريباً أيضاً بعض الشيء، حيث يتولى عمليات بناء حمامات السباحة في غير أوقات تحكيم المباريات.

5 دول أوروبية تم اختيار حكمين منها لإدارة مباريات 'يورو 2020'، وتأتي إنجلترا على رأسهم بجانب ألمانيا وهولندا وإسبانيا ورومانيا، بينما تملك فرنسا حكم ساحة وحيد مثلما هو الحال مع إيطاليا، ويُعد أكبر الحكام سناً هو الهولندي بيورن كويبرس بـ 48 عاماً.

بينما تحتل 3 أسماء مرتبة 'الأصغر' بـ 36 عاماً، وهم السويدي إكبيرج والروماني إستفان كوفاكس، والإنجليزي مايكل أوليفر الذي بدأ العمل في مجال التحكيم وهو ابن 14 ربيعاً، أما أقدم الحكام فهما كويبرس والتركي شاكير، بعدما حصلا على الشارة الدولية في عام 2006، بينما يُعد الألماني شيبيرت 'الأحدث' حيث اقتحم القائمة الدولية في 2015 وهو ما جعله أصغر حكام ألمانيا الدوليين آنذاك.

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
موقع كل يوم