1

أخبار كل يوم

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

240 ساعة عمل.. ممرض فلسطيني يبدع في رسم قادة قطر

240 ساعة عمل.. ممرض فلسطيني يبدع في رسم قادة قطر

نشر بتاريخ:  الجمعه ١١ حزيران ٢٠٢١ - ١٣:٠٢
240 ساعة عمل.. ممرض فلسطيني يبدع في رسم قادة قطر

240 ساعة عمل.. ممرض فلسطيني يبدع في رسم قادة قطر

محمد أبو رزق - الخليج أونلاين

ما هي الأدوات المستخدمة في رسم اللوحة؟

استخدم الممرض خيوط حرير و6000 مسمار.

ما الأسباب التي جعلت الممرض يرسم اللوحة؟

تكريم من الفلسطينيين لقيادة قطر لدعمها للشعب الفلسطيني.

على مدار 240 ساعة عمل موزعة على 120 يوماً، وباستخدام خيوط من الحرير، والمسامير، أنتج الممرض الفلسطيني من قطاع غزة، عبد العزيز عابد، لوحة فنية رسم عليها صورة الأمير الوالد، الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

واستخدم عابد، الذي تحدث لـ'الخليج أونلاين'، 6000 مسمار، في رسمته التي يبلغ طولها 3.5 متر، وعرضها 2.5متر، ووضعها على شاطئ بحر مدينة غزة بعد الانتهاء منها، ثم حققت انتشاراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاءت اللوحة الفنية التي رسم عليها عابد صورة الأمير الوالد وأمير قطر، تكريماً للدور والدعم القطري المتواصل للفلسطينيين، وخاصة أهالي قطاع غزة، بعد العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، ومساهمة الدوحة في إعمار القطاع، وتحسين وضع البنية التحتية فيه.

ويؤكد عابد أن قطر تعد 'حجر أساس في دعم القضية الفلسطينية بكل الأشكال وكل الطرق'، ورسمته لأميرها السابق والحالي هي 'جزء لا يتجزأ من حقهم على الفلسطينيين'.

وتمنى الممرض الفلسطيني أن يقبل أمير دولة قطر الشيخ تميم اللوحة الفنية التي أعدَّها وتُعرض في الديوان الأميري بالعاصمة القطرية الدوحة.

وحول ردود الفعل الشعبية الفلسطينية بعد نشر عابد لصورة قادة قطر، يوضح أنها حققت انتشاراً في وسائل الإعلام، وكانت هناك ردود فعل إيجابية ممن شاهدوا اللوحة، وسط إشادة بها ودعم له.

A post shared by عـزېـز.???? (@aziz_ra9)

 

الدعم الأميري

مثل تلك الخطوات من الفلسطينيين، تعكس دور  قطر الأساسي في دعم القضية الفلسطينية، خاصة قطاع غزة، حيث ساهمت الدوحة في إعادة إعمار القطاع بعد كل عدوان يشنه الاحتلال، وإصلاح البنية التحتية، وتطوير المراكز الصحية، وبناء وحدات سكنية.

وقدمت قطر منحاً مالية لشراء وقود لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في غزة، وبناء مستشفيات ومدارس، كان آخرها وضع حجر الأساس لإنشاء وتجهيز مركز لغسل الكلى.

وكانت آخر المنح المالية القطرية لقطاع غزة ما أعلنه الشيخ تميم عن تقديم 500 مليون دولار دعماً لإعادة إعمار غزة، وسط تأكيد مواصلة دعم الفلسطينيين وصولاً إلى الحل العادل والدائم بإقامة دولته المستقلة وفق مبادرة السلام العربية ومرجعيات الشرعية الدولية.

وخلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة خصصت جمعية 'قطر الخيرية' 5 ملايين دولار لتوفير الاحتياجات الإنسانية العاجلة للفلسطينيين الذين يتعرضون لعدوان إسرائيلي في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، فيما أعلن 'الهلال الأحمر القطري' تخصيص مليون دولار للغرض نفسه.

كما سبق المنحة الأميرية توقيع رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، السفير محمد العمادي، في فبراير الماضي، اتفاقية البدء بأعمال تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع إنشاء مستشفى 'حمد بن جاسم العام' في رفح، ليكون بذلك أول مستشفى في المدينة الواقعة جنوبي قطاع غزة.

وأكدت اللجنة القطرية في بيان لها، أن تكلفة المرحلة الأولى من المستشفى تبلغ نحو 5 ملايين دولار أمريكي، والتكلفة الإجمالية تبلغ 24 مليون دولار أمريكي.

وتمت مراسم التوقيع بين السفير العمادي وشركة 'الأهرام الذهبية للتجارة العامة والمقاولات'، في المقر الجديد للجنة القطرية بغزة.

كما سبق تلك المساعدات، توجيه أمير قطر، في مايو 2019، بتخصيص 480 مليون دولار للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وفي حينها قالت الخارجية القطرية إن هذا الدعم 'يأتي انطلاقاً من أواصر الأخوة وروابط العروبة والدين بين الشعبين القطري والفلسطيني، وذلك لمساعدة الشعب الفلسطيني الشقيق في الحصول على احتياجاته الحياتية الضرورية في ظل الظروف الصعبة المفروضة عليهم من قِبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وتراجع الدعم الدولي الإنساني المقدّم لهم'.

كسر الحصار

وإلى جانب ما قدمته قطر لفلسطين في عهد الأمير الحالي، سبق أن زار الأمير السابق الشيخ حمد بن خليفة، والد الشيخ تميم، قطاع غزة في أكتوبر 2012، عقب الحرب الإسرائيلية الثانية، والتي كانت الزيارة الأولى والوحيدة لزعيم عربي إلى غزة.

واعتبرت الزيارة كسراً لحصار غزة، وشهدت تقديم مساعدات مالية بملايين الدولارات، وصفها إسماعيل هنية، رئيس حكومة حماس السابقة ورئيس مكتبها الحالي، بـ'أول الغيث قطر ثم ينهمرُ'.

وتبرعت قطر آنذاك بنحو 407 ملايين دولار لإعادة إعمار غزة؛ من خلال تنفيذ مشاريع استراتيجية وحيوية، كما تعهدت بمليار دولار لإعادة إعمار القطاع بعد الحرب الإسرائيلية صيف 2014، خلال مؤتمر المانحين بالقاهرة في أكتوبر 2014.

ولقطر دور إنساني كبير من خلال تمويل الكهرباء، والمشاريع الإغاثية، وتقديم الأموال للموظفين والفقراء والمحتاجين، فضلاً عن الإسهامات الاقتصادية والتمويل الذي يعد الأفضل في تاريخ السلطة (الفلسطينية منذ نشأتها عام 1994).

مشاريع قطرية

وبحسب اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة تعمل أكثر من 65 شركة محلية في مشاريع أسهمت في تشغيل أكثر من 100 ألف كادر مهني وفني بشكل مباشر وغير مباشر.

ومن أبرز المشاريع القطرية التي أنشأتها وتكفلت بها خلال السنوات الماضية، مدينة 'حمد' السكنية، وتعبيد شارعي 'الرشيد' و'صلاح الدين' (أطول شارعين بالقطاع) وتأهيلهما، وإنشاء مستشفى 'الشيخ حمد' للتأهيل والأطراف الصناعية.

كما أسهمت في التبرع بالوقود لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة، التي يتسبب توقفها بمعاناة كبيرة لسكان القطاع، الذين يعانون منذ 10 سنوات أزمة كهرباء حادة تتفاقم بشكل مستمر.

وافتتحت مدارس 'مدينة حمد بن خليفة آل ثاني' في مدينة خانيونس جنوبي غزة، في 7 نوفمبر 2016. ودفعت قطر أيضاً رواتب شهر (يوليو 2016) لموظفي حكومة غزة السابقة، بإيعاز من أمير دولة قطر، بإجمالي 31 مليون دولار أمريكي.

كذلك أعلن الهلال الأحمر القطري تنفيذ مشاريع صحية في القطاع، يونيو 2020، للمساهمة في بناء قدرات وزارة الصحة الفلسطينية، وأول هذه المشاريع تجهيز مختبرات طبية متخصصة في مؤسسات التعليم الطبي بالقطاع، تعنى بالتمريض وأبحاث السرطان والسموم وصيانة الأجهزة الطبية، إلى جانب بناء قدرات الكوادر الطبية للتعامل مع الأزمات والكوارث المتكررة في قطاع غزة مثل الحروب.

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
موقع كل يوم