1

أخبار كل يوم

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

ما أسباب ضيق التنفس المستمر؟

ما أسباب ضيق التنفس المستمر؟

نشر بتاريخ:  الأربعاء ٩ حزيران ٢٠٢١ - ٠٠:٠٧
ما أسباب ضيق التنفس المستمر؟

ما أسباب ضيق التنفس المستمر؟

ضيق التنفس هو إحساس غير مريح بعدم أخذ القسط الكافي من الهواء للتنفس، سواء في أثناء المشي أو طلوع السلم أو الجري، أو في الحالات الشديدة في أثناء الجلوس والسكون، وقد يصاحبه ألم الصدر أو الإحساس بالضغط فيه أو الدوخة أو الغثيان، فتكون هذه حالة طارئة تستدعي التدخل الطبي العاجل، وأحيانًا قد يصاب بعض الناس بضيق التنفس المستمر، لذا ففي هذا المقال نعدد بعض أسباب ضيق التنفس المستمر وخياراته العلاجية.

أسباب ضيق التنفس المستمر

يحدث ضيق التنفس المزمن أو المستمر عند استمرار ضيق التنفس أكثر من شهر، أو عند معاناة المريض عدة نوبات حادة من ضيق التنفس، ما يتداخل مع قدرة الشخص على القيام بالأنشطة اليومية، ومن أسباب هذه الحالة المشكلات التنفسية مثل:

مرض الربو: معظم مرضى الربو يمكن السيطرة على حالتهم بالعلاجات المناسبة، لكن بعض المرضى قد تستمر الأعراض عندهم بسبب التغيرات الدائمة في المجاري الهوائية وتضيقها.

داء الانسداد الرئوي المزمن: الذي يتسم بظهور الأعراض تدريجيًا، ومنها ضيق التنفس.

توسع القصبات: الذي ينتج من عدوى والتهاب جدران القصبات الهوائية، ما يؤدي إلى تلفها الدائم وتمددها وإعاقة آلية التطهير الذاتي للمجاري التنفسية التي تزيل الأجسام الغريبة قبل دخولها للرئة، ما ينتج عنه سهولة العدوى والالتهاب وتلف المجاري الهوائية والرئة، وبالطبع ضيق التنفس المستمر.

المرض الرئوي الخلالي: الذي يسبب التليف التدريجي لأنسجة الرئة، وبالتالي ضيق التنفس المزمن.

نمو الأورام: سواء في القصبات الهوائية أو الرئة.

هناك أسباب قد يكون منشأها أمراض القلب والجهاز الدوري، مثل:

الداء القلبي الصمامي: حدوث مشكلات في صمامات القلب، ما يخل بسريان الدم داخل القلب ويقلل من وصول الدم المحمل بالأكسجين لأعضاء الجسم ومنها الرئة.

فشل البطين الأيسر أو الأيمن: ما يخل بسريان الدم أيضًا، وخاصةً فشل البطين الأيسر يؤدي إلى رجوع الدم للرئة وتراكم السوائل فيها، فلا تستطيع القيام بوظيفتها وتبادل الغازات.

الانصمام الرئوي: أو الجلطات التي تحدث في شرايين الرئة، ما يزيد من الضغط داخل شرايين الرئة وأوردتها وتليفها.

هناك أسباب أخرى لضيق التنفس المزمن مثل:

الأمراض العصبية: مثل مرض العصبون الحركي، الذي يؤثر في عضلات التنفس وقوتها ويؤدي إلى ضيق التنفس.

متلازمة فرط التنفس المزمن: التي تسبب ضيق التنفس المستمر، وقد يصاحبها بعض الأعراض، كخفقان القلب وضيق الصدر والإغماء والدوخة وأعراض الجهاز الهضمي.

اضطرابات القلق: خاصة بشأن الصحة، ونوبات الهلع التي تسبب ضيق التنفس.

الحالات التي تؤثر في وظائف العضلات: التي قد تسبب ضمور العضلات، مثل حثل العضلات أو الوهن العضلي الوبيل.

مشكلات العمود الفقري: التي تؤثر في الضلوع وتضغط على الرئة، مثل الجنف أو الحداب.

الأنيميا: لنقص الحديد في الجسم.

أمراض الكلى والغدة الدرقية.

السمنة: التي تضع حملًا أثقل على القلب والجهاز التنفسي، وقد تؤدي لضيق التنفس المستمر.

في الفقرة التالية نتعرف إلى الخيارات العلاجية.

علاج ضيق التنفس المستمر

يختلف علاج ضيق التنفس المستمر بحسب السبب وطول مدة الأعراض، وبمجرد معرفة السبب يصف الطبيب العلاج المناسب، ومن الإجراءات التي تخفف ضيق التنفس:

برنامج إعادة التأهيل الرئوي لمرضى الرئة، وأحيانًا لمرضى القلب، وذلك بإعطاء المريض الأكسجين النقي سواء من أنبوبة أكسجين أو جهاز توليد الأكسجين، كما أن في هذا البرنامج يعطي الطبيب المريض بعض التمارين والتعليمات وتقنيات التنفس، التي تساعد على استعادة الرئة لوظائفها.

الأدوية عن طريق أجهزة الاستنشاق، مثل موسعات الشعب الهوائية، وكذلك الستيرويدات لتقليل الالتهاب.

الأدوية التي يمكن تناولها عن طريق الفم، مثل المضادات الحيوية لمحاربة العدوى البكتيرية إن تسببت في الالتهاب الرئوي، وكذلك مضادات القلق أو مضادات الالتهاب الستيرويدية أو غير الستيرويدية، وكذلك أدوية القلب التي تزيد من قوة ضخ القلب للدم ومدرات البول، أو الأدوية المتحكمة في نَظْم القلب إن كان سبب ضيق التنفس مشكلات القلب.

ختامًا عزيزتي السوبر، بعد تعديدنا لبعض أسباب ضيق التنفس المستمر وخياراته العلاجية، فيجب تغيير النمط الحياتي إن كان سبب ضيق التنفس الوزن الزائد أو السمنة، وذلك بتناول الأطعمة الصحية والابتعاد عن الأطعمة غير الصحية وممارسة التمارين المناسبة للحالة بحسب أوامر الطبيب، وكذلك الابتعاد عن التدخين والمدخنين، ما يساهم كثيرًا في تخفيف حالة ضيق التنفس.

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
موقع كل يوم