1

أخبار كل يوم

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

علاج حموضة الدم بالأعشاب

علاج حموضة الدم بالأعشاب

نشر بتاريخ:  الجمعه ١١ حزيران ٢٠٢١ - ٠٧:٢٥
علاج حموضة الدم بالأعشاب

علاج حموضة الدم بالأعشاب

علاج حموضة الدم بالأعشاب يعتمد على وسائل عديدة، فالكثير من الناس لا يعلمون معنى حموضة الدم أو ما الأسباب التي قد تؤدي لحدوث ذلك، حيث أن الجسم يحتاج إلى الموازنة والتعادل في المواد الحمضية المتواجدة به وفي حال زيادة معدلها عن الطبيعي تحدث اضطرابات بالجسم، ويتسبب في ظهور مشاكل صحية، ولكن هل علاج حموضة الدم بالأعشاب فعال؟ هذا ما سوف نتعرف عليه من خلال المقال عبر موقعنا.

علاج حموضة الدم بالأعشاب

توجد بعض الأنواع من الأعشاب التي تساعد على الحد من مشكلة حموضة الدم، وتعمل على تخفيف الأعراض المصاحبة لها، من أهمها:

الليمون بالنعناع: يعتبر من المشروبات المفيدة التي يحتاجها الجسم نظرا لاحتوائها على فيتامين سي، بالإضافة إلى فوائد النعناع لتنقية الجسم وتهدئة تقلصات المعدة، لذلك يمكن تناول كوب من الليمون بالنعناع الأخضر يوميا على الريق.

شاي الريحان: يتم وضع ملعقة من شاي الريحان على كوب من الماء، مع غليه لمدة 15 دقيقة على النار، بعد أن يهدأ يفضل تحليته بملعقة صغيرة من العسل الطبيعي.

الشاي الأخضر: يفضل تناول كوب يوميا من الشاي الأخضر مع بعض أوراق النعناع الأخضر.

البطاطس والقرنبيط: تعتبر من الخضروات المكونة من مواد قلوية، لذلك فلها دور فعال في معادلة نسبة الحموضة بالدم.

الخضروات الورقية: فضلا عن الفوائد العديدة التي تمدها للجسم، فهي تساعد على موازنة نسبة الحموضة بداخله، وهي مثل: السبانخ، الجرجير، والبقدونس.

الاهتمام بتناول الوجبات الصحية قليلة الدسم.

تناول المكسرات.

الاهتمام بالأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة، أو يمكن الحصول عليها من الفيتامينات مثل فيتامين B12.

شرب كميات كبيرة من الماء.

وتتوفر بعض الطرق التي تم تجربتها من قبل العديد من الناس التي تعاني من حموضة الدم، وقد وجدت نتائج فعالة في التخلص من المشكلة، وهي تتمثل في طرق علاج حموضة الدم بالأعشاب وذلك كما يلي:

الثوم

يعتبر الثوم مضاد طبيعي للالتهاب، فهو يساعد على تنقية الجسم من السموم التي تتراكم على الكبد والكليتين.

وبذلك يحسن من كفاءتهم للتخلص من المواد الحمضية المتزايدة بالجسم.

كما إنه يساعد على علاج مشاكل المرارة، والوقاية من الإصابة بالسرطان.

طريقة الاستخدام:

يمكن تناول من 3 إلى 4 فصوص على الريق.

كما يتم إضافته إلى مختلف الأطعمة عند طاهيها، فهو يعطي مذاق لذيذ ومميز.

الكركم

يساعد على علاج حموضة الدم بشكل ملحوظ.

فهو من الأعشاب المفيدة التي تستخدمها جميع دول العالم في علاج الكثير من الأمراض.

كما يكافح مختلف الالتهابات بالجسم ومن أهمها التهابات المفاصل، كما يحارب مرض السرطان.

ويستخدم أيضا لتحسن عمل الجهاز الهضمي والتخلص من قرحة المعدة، كما له دور هام في ضبط مستوى السكري والحموضة بالدم.

طرق الاستخدام

يمكن إضافته إلى العديد من الأطعمة.

أو عمل مغلي الكركم من خلال إضافته إلى كوب من الماء المغلي، حيث تطلق عليه بعض الدول المشروب الذهبي.

جذر الهندباء

يعد من الأعشاب القلوية الشائعة لعلاج حموضة الدم، وذلك بسبب قدرته على التخلص من الحموضة بالدم.

يستخدم لتنقية الجسم من البكتيريا والسموم التي تشكل عبء على الكليتين والكبد، مما تقلل من كفاءتهم.

طريقة الاستخدام

يمكن تناول شاي جذر الهندباء، من خلال وضع ملعقة صغيرة على كوب من الماء المغلي، والاهتمام بتناول كوب يوميا في الصباح.

جذر الأرقيطون

يساعد على توازن درجة الحموضة بالدم، فهو عشب قلوي يساهم في حدوث التوازن داخل الجسم.

يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم.

يعمل على تنشيط الجهاز اللمفاوي وغيره من أجهزة الجسم الأخرى.

يمكن تناول كوب من شاي الأرقطيون بمفرده.

أو عمل خليط من عشبة الأرقطيون مع الهندباء والقليل من الزنجبيل، وبذلك تزداد نسبة الموازنة الأس هيدروجينية للجسم.

جذر الحوض الأصفر

هي عشبة لها العديد من الاستخدامات وعلى رأسهم تنقية الدم من السموم.

فهو عشب قلوي يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة.

وبالتالي يحافظ على معادلة الحموضة في مجرى الدم، والحفاظ على صحة الكلى والكبد.

يمكن عمل كوب منه مثل الشاي مع إضافة القليل من الهندباء أو غيره من الأعشاب الأخرى، حتى يمكن تقبل المذاق.

علاج حموضة الدم بالطرق الطبية

يتوقف علاج حموضة الدم على السبب المؤدي للإصابة، لذلك يجب الخضوع للتشخيص أولا لتناول العلاج المناسب كالتالي:

بيكربونات الصوديوم

يمكن أخذ بيكربونات الصوديوم بالعديد من الطرق سواء من الفم، أو الحقن في الوريد.

فهو يساعد بدرجة كبيرة على موازنة درجة الحموضة بالدم وخلال وقت قصير.

الأنسولين والمحاليل الوريدية

يستخدم هذا العلاج لمرضى السكري، فهو يساعد على ضبط مستوى السكري بالدم.

وفي حال عودة مستوى السكري لوضعه فتعد من أهم خطوات العلاج.

كما أن السوائل الوريدية والأنسولين تعمل على معادلة الحموضة بالدم.

الأدوية الموسعة لمجرى الهواء

في حال كان سبب ارتفاع معدل الحموضة بالدم يعود إلى مشاكل صحية بالجهاز التنفسي.

فيمكن حينها تناول الأدوية التي تساعد على تحسن التنفس، أو وضع المريض على جهاز التنفس الصناعي لزيادة نسبة الأكسجين بالدم.

نصائح لعلاج حموضة الدم

هناك بعض الطرق والإرشادات التي يمكن اتباعها للحفاظ على معادلة الحموضة بالدم، وهي كالآتي:

شرب كميات كبيرة من الماء خلال اليوم.

الحد من استهلاك الأطعمة التي تزيد من معدل الحموضة بالدم مثل: البقوليات كالفول والعدس، والبروتينات بأنواعها.

الابتعاد عن الإكثار من المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل: الشاي، القهوة، والمشروبات الغازية.

المحافظة على ضبط مستوى السكري بالدم.

الإكثار من الفيتامينات والمواد المضادة للأكسدة مثل: فيتامين ب12.

الحد من تناول الأطعمة الدسمة مرتفعة السعرات للحفاظ على الوزن الصحي.

تجنب التدخين نهائيا، حيث له مخاطر كبيرة خاصة عند الإصابة بالحموضة التنفسية، وذلك بسبب تأثيره السلبي على الرئتين.

تناول فيتامين B1 فهو يساعد على التخفيف من حدة المرض.

محاولة عدم التعرض للمبيدات الحشرية والعوادم وملوثات الهواء.

الحد من الانفعالات العصبية كالبكاء أو الغضب وغيرهم.

أعراض الإصابة بحموضة الدم

هناك الكثير من الأعراض التي تشير إلى الإصابة بمرض حموضة الدم، من أهمها:

اضطراب في معدل ضربات القلب.

الشعور الدائم بالتعب والإجهاد.

الإحساس بالضعف العام وعدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية.

ألآم بالرأس مع التعرض للصداع باستمرار.

وهن في العضلات والعظام.

الحاجة الدائمة إلى القيء مع الشعور بالدوخة والغثيان.

النوم لعدد ساعات طويلة مع الشعور المستمر بالنعاس.

تغير رائحة الفم فتصبح قريبة من رائحة الفواكه نتيجة لتواجد الأجسام الكيتونية والتي تعد بداية الإصابة بمرض السكري.

مضاعفات حموضة الدم

في حال التأخر أو الإهمال في تناول العلاج المناسب قد يتطور الأمر كثيرا، ويسبب العديد من المشاكل الصحية كالتالي:

ملاحظة انخفاض حرارة الجسم.

التعرض لمشاكل صحية في الجهاز التنفسي، وقد تؤدي للإصابة بالربو.

سوء الهضم ومن ثم زيادة حموضة المعدة.

الإصابة بهشاشة العظام.

سهولة التعرض للكسور في العظام مثل: الركبة، والظهر.

ضعف القلب مع تلف الأوعية الدموية.

قلة كفاءة المناعة الذاتية بالجسم.

تكون الحصوات في الكلى.

إصابة الجسم بالعديد من الالتهابات والتي تؤدي إلى ظهور الانتفاخات والاحمرار بمختلف مناطق الجسم.

خلل في جهاز الغدد الصماء.

تساقط الشعر وضعف الأظافر وتكسرها.

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
موقع كل يوم