1

أخبار كل يوم

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

جراء ارتفاع الأسعار.. أضاحي العيد تتخطى قدرة الليبيين هذا العام

جراء ارتفاع الأسعار.. أضاحي العيد تتخطى قدرة الليبيين هذا العام
نشر بتاريخ:  الأثنين ١٩ تموز ٢٠٢١ - ١٨:٣٢
جراء ارتفاع الأسعار.. أضاحي العيد تتخطى قدرة الليبيين هذا العام

جراء ارتفاع الأسعار.. أضاحي العيد تتخطى قدرة الليبيين هذا العام

يفتقد سوق سيدي خليفة في ضواحي مدينة بنغازي زحمة قاصديه هذا العام، ممن اعتادوا شراء الأغنام عشية عيد الأضحى، بعدما باتت عائلات ليبية كثيرة عاجزة عن اتباع هذا التقليد السنوي.

وبسبب ارتفاع الأسعار مقارنة مع السنوات الماضية تغيرت طقوس العيد هذا العام.

ويربط تاجر المواشي أسامة العقوري (35 عاما)، مسألة ارتفاع الأسعار 'هذه السنة مقارنة مع العام الماضي بغلاء الأعلاف'.

ويشير إلى أن 'الأسعار لا تجذب اهتمام الزبائن مع ارتفاعها من 1400 دينار في العام الماضي، إلى ألفي دينار حاليا، على وقع تدهور سعر صرف العملة المحلية مقابل الدولار'.

وينوه، إلى أن 'تراجع معدل سقوط الأمطار أدى إلى عدم نمو الأعشاب التي تقتات منها الماشية إلى حد كبير، في وقت لم توزع الجمعيات الزراعية الحكومية العلف المدعوم على التجار منذ 4 سنوات'، مشيرا إلى أن ذلك 'يدفع بمربي المواشي إلى الاعتماد على شراء العلف الذي يبلغ سعر كل مئة كيلوغرام منه 150 دينارا'.

ويعجز الليبيون، في ظل أزمة نقدية كبيرة، عن تدبير أمورهم الحياتية اليومية في ظل نقص حاد في السيولة والبنزين والكهرباء والتضخم المتسارع، حيث غالبا ما ينال الموظفون رواتبهم متأخرة لأشهر عدة، فيما فرضت المصارف سقفا على السحوبات من الودائع لا يتجاوز ألف دينار.

من جهته، أعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة إجراءات عدة، تتضمن تخصيص نحو 54 مليون دينار لاستيراد عشرات الآلاف من رؤوس الماشية التي سيصار الى توزيعها على العائلات غير الميسورة عبر المخاتير.

ووصل حتى الآن 38 ألف رأس ماشية، عبارة عن أغنام من إسبانيا ورومانيا، وعجول من إيرلندا وهنغاريا وإسبانيا وجمال من جيبوتي.

ومن المقرر وصول عدد مماثل من المواشي بحلول غد الثلاثاء، أول أيام العيد، لكن البعض يرى أن إجراءات الحكومة تأتي متأخرة.

المصدر: 'أ ف ب'

جراء ارتفاع الأسعار.. أضاحي العيد تتخطى قدرة الليبيين هذا العام

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.

موقع كل يوم