1

أخبار كل يوم

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

×



تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

ماذا يحدث إذا اختفى القمر فجأة من حياتنا؟

ماذا يحدث إذا اختفى القمر فجأة من حياتنا؟

نشر بتاريخ:  الأثنين ٣١ أيار ٢٠٢١ - ١٠:٣٢
ماذا يحدث إذا اختفى القمر فجأة من حياتنا؟

ماذا يحدث إذا اختفى القمر فجأة من حياتنا؟

تدور دوما في ذهن أي شخص مجموعة من الأسئلة الوجودية، ومن بينها ماذا يحدث إذا اختفى القمر فجأة من حياتنا.

لا يدرك البعض أن اختفاء القمر من حياتنا، يعني بصورة فعلية انتهاء واندثار الحياة على كوكب الأرض على الشكل المعهود عليه، بحسب ما نشره موقع 'بوبيولار ساينس' العلمي المتخصص.

القمر أكثر من مجرد ذلك الوجه الجميل الذي ينظر إليه العشاق ليلا، ويسعدون بالرومانسية التي يمنحهم إياها، ولكنه يقدم الآتي:

·     توجيه تيارات المد والجزر في المحيطات والبحار

·     يحافظ على حركة الغلاف الجوي للأرض ومناخها

·     يمنع إمالة محور كوكب الأرض

·     يساعد في حركة الملاحة الجوية ليلا

ويحدد الخبراء ماذا يحدث تحديدا في حالة اختفاء القمر فجأة، وما سيسببه من دمار على كوكب الأرض.

وجاء ذلك في النقاط التالية

على الفور، سنلاحظ في حالة اختفاء القمر أن 'الليل' سيكون أكثر قتامة بشكل ملحوظ، لأن سطح القمر يعكس ضوء الشمس، مما يضيء سماء الليل لدينا.

وبدون هذا التوهج غير المباشر، فإن أي مناطق ليس لديها وصول للضوء الاصطناعي، مثل الطرق الريفية أو المعسكرات المشجرة، ستصبح أكثر خطورة خلال الليل.

كما أن الغياب المفاجئ للقمر قد يربك الحيوانات، حيث أظهرت دراسة أجريت عام 2013، أن الحيوانات التي تستخدم الرؤية كطريقة أساسية للتفاعل مع المنفعة العالمية، من حيث البقاء على قيد الحياة، تستفيد من وجود القمر.

وتعتمد العديد من الحيوانات المفترسة، مثل البوم والأسود، على غطاء الظلام بقليل من ضوء القمر للصيد بفعالية، ومع عدم وجود قمر، سيكون لديها صعوبة في العثور على الطعام.

ومن ناحية أخرى، تميل القوارض إلى الاختباء أكثر عندما يكون ضوء القمر قويًا، ومن الأسهل على مفترسيه اكتشافها، مع عدم وجود قمر.

سيكون الاختلاف الفوري التالي هو المد والجزر، لأن القمر قريب جدًا منا، فإن جاذبيته تؤثر على كوكبنا، وهذه القوة قوية بما يكفي لسحب محيطاتنا ذهابًا وإيابًا، ما نسميه 'المد والجزر'، وبدون القمر،  سيكون المد والجزر يرتفع وينخفض ​​بمعدل أبطأ بكثير، بمعدل يصل إلى حوالي ثلث تذبذبها الحالي .

ويقول مات سيجلر، عالم الأبحاث في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا، والذي يعمل على المركبة المدارية الاستطلاعية القمرية، إنه لن يتوقف المد والجزر تمامًا عن الحركة، لأن الشمس لديها أيضًا بعض الجاذبية على المحيطات أيضًا، ولكن ليس بقدر القمر تقريبًا.

وسيؤدي انخفاض المد والجزر بمقدار الثلثين إلى تغيير النظم البيئية الساحلية بشكل كبير، مما قد يؤدي إلى تدمير العديد منها وتعطيل تدفق الطاقة والمياه والمعادن وغيرها من الموارد.

وتوجد أنظمة بيئية كاملة في مناطق المحيط بين المد العالي والمنخفض، وفي هذه المساحات، تعتمد العديد من أنواع السرطانات، والقواقع، والبرنقيل، وبلح البحر، ونجوم البحر، وعشب البحر، والطحالب على مجيء المد والجزر يوميًا من أجل البقاء. هذه النظم البيئية، التي بدورها تغذي الطيور المهاجرة والمحلية وكذلك الثدييات البرية مثل الدببة والراكون والغزلان.

وتساعد حركات المد والجزر أيضًا في دفع التيارات المحيطية، والتي بدورها توجه أنماط الطقس العالمية، حيث تقوم التيارات بتوزيع المياه الدافئة وهطول الأمطار في جميع أنحاء العالم، وبدونها، ستكون درجات الحرارة الإقليمية أكثر تطرفًا، وكذلك الأحداث المناخية الكبرى.

ويقول جاك بيرنز، رئيس شبكة الاستكشاف وعلوم الفضاء في جامعة كولورادو، إن الأمر لا يتعلق فقط بالمد والجزر في المحيطات، فإن جاذبية القمر تحرك أيضا الجزيئات في الغلاف الجوي.

ويشير بيرنز إلى أنه إنه بسبب قوة استقرار المناخ هذه، فإن الأقمار الكبيرة هي أحد الأشياء الرئيسية التي يبحث عنها الباحثون عند تحديد الكواكب التي يمكن أن تستضيف الحياة.

ويردف بقوله 'يحتاج الكوكب خارج نظامنا الشمسي إلى أن يكون له قمر جيد الحجم جدًا، حتى تكون أنظمة الطقس هادئة بما يكفي لإنتاج حضارة مثل حضارتنا، وبدون هذا القمر فإن الحياة كما نعرفها قد لا تكون موجودة على الإطلاق'.

ويمكن أن يتسبب القمر المفقود في حدوث المزيد من التغييرات المدمرة، على الرغم من أن ذلك يحدث على نطاق زمني أطول بكثير. بدون جاذبية القمر التي تثبت الأرض في مكانها، من المحتمل أن يتغير ميل محور كوكبنا بشكل كبير بمرور الوقت.

وسيتسبب هذا في عدم وجود فصول السنة تقريبا، مع تغيرات الطقس الموسمية الشديدة والعصور الجليدية التي قد تستمر لبضع مئات الآلاف من السنين.

ويعتبر المريخ أبرز مثال لذلك، إذ يعاني من التغيرات المناخية الشديدة كلما يتغير ميل محوره بشكل كبير، لأنه ليس لديه قمر كبير ومستقر لإيقاف هذا الميل.

وفي النهاية، لحسن الحظ، لا يوجد دليل على أن القمر سوف يدمر نفسه بنفسه أو يصطدم بكويكب دوار آخر في أي وقت قريب.

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
موقع كل يوم