1

أخبار كل يوم

×

موقع كل يوم


مقالات قمت بزيارتها مؤخرا



نائب رئيس وزراء الشيشان يكشف لـ سبوتنيك كواليس حرب 1994 - so
نائب رئيس وزراء الشيشان يكشف لـ سبوتنيك كواليس حرب 1994

منذ ٠ ثانية


اخبار الصومال

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.






أحداث اليوم الأكثر قراءة





* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.










الصومال في الأخبار






































































المزيد من الأخبار





somalia
الصومال  ٥ أذار ٢٠٢١ 

قم بالدخول أو انشئ حساب شخصي لمتابعت مصادرك المفضلة

ملاحظة: الدخول عن طريق الدعوة فقط

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

×



somalia
الصومال  ٥ أذار ٢٠٢١ 

قم بالدخول أو انشئ حساب شخصي لمتابعت مصادرك المفضلة

ملاحظة: الدخول عن طريق الدعوة فقط

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

نائب رئيس وزراء الشيشان يكشف لـ"سبوتنيك" كواليس حرب 1994

اخبار الصومال:  الأحد ٢١ شباط ٢٠٢١ - ١٥:٠٥
نائب رئيس وزراء الشيشان يكشف لـ
نائب رئيس وزراء الشيشان يكشف لـ"سبوتنيك" كواليس حرب 1994

بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، بدأت العديد من مناطق البلاد في المطالبة بالاستقلال، لكن العواقب الأكثر مأساوية حدثت في الشيشان، وذلك بدعم من قوى خارجية معادية.

في التسعينيات، بدأت مواجهة مسلحة بين السلطات الروسية والانفصاليين المتطرفين، وتدفق المرتزقة من جميع أنحاء العالم إلى الشيشان. في حديث خاص لوكالة 'سبوتنيك' كشف نائب رئيس وزراء جمهورية الشيشان الروسية جمالبولات عوماروف كيف تمكنت الشيشان من الانتعاش.

أخبرنا من فضلك عن المرتزقة الأجانب الذين قدموا إلى الشيشان؟

ممثلي حوالي 50 - 53 دولة تدفقوا إلى الشيشان كمرتزقة لا أريد بأي حال من الأحوال أن ألقي بظلال المرتزقة العرب، على الشعب العربي أو اللغة العربية المقدسة لدى كل مسلم، فهم لم يأتوا فقط من العالم العربي. كان هناك أيضا ممثلون من باكستان وأفغانستان وماليزيا. بادئ ذي بدء، قاموا بتجنيد الأشخاص الذين دخلوا الدين الإسلامي للتو، وكان من بينهم العديد من الأوروبيين أو المقيمين في الدول المجاورة، كأوكرانيا على سبيل المثال. هذا المخطط، معروف جيدا. في وقت لاحق، أكد مؤسسو فكرة تنظيم 'داعش' على فاعلية هذا المخطط، مشددين على ضرورة توجيه كل التركيز على المبتدئين والشباب الذين كانوا الأغلبية المطلقة من المرتزقة الأجانب الذين انتهى بهم المطاف في الشيشان. كان بينهم العديد من الانتحاريين. وهذا هو العامل المميز.

بالحديث عن العرب على وجه التحديد، جاؤوا من الجزائر والمملكة العربية السعودية وسوريا والأردن. نعم، من جميع الدول العربية تقريبًا. لكن كان هناك أيضا ممثلو دول أفريقية أيضا'.

هل كان معظمهم ينتمي إلى المنظمات الإرهابية؟

نعم. كلهم ارتبطوا بأنشطة المنظمات الإرهابية مثل 'القاعدة' و'الإخوان المسلمين' و'حزب التحرير' وغيرها الكثير. هؤلاء هم من أتباع أيديولوجية سعيد قطب وحسن البنا وابن عبد الوهاب. من الواضح تمامًا أن هذه الثقافة هي تشويه للإسلام وعقائده الروحية. نعم... في البداية تبعهم الشباب لأن كل شيء بسيط وواضح.

 لقد وصفت الحملة العسكرية الأولى بأنها كفاح الشيشان من أجل البقاء، فكيف كانت الحرب الشيشانية الثانية برأيك؟

لم تكن هذه حربا شنها شعب الشيشان ضد القوات الروسية... لقد كانت حرب منظمات إرهابية ضد القوات الفيدرالية بهدف إقامة إمامة. أي أن المحاولة الأولى لإنشاء نموذج أولي لتنظيم 'داعش' تمت في روسيا، على أراضي جمهورية الشيشان.

هل دعم الشيشانيون على الفور أحمد حاجي قديروف؟

إن وصول أحمد خادجي قديروف إلى السلطة في الشيشان هو نتيجة للاضطرابات والمصائب التي حلت بشعبنا. يمكن أن يطلق عليه الحدث الأبرز في تاريخ الشيشان، الذي بفضله لا يزال الشيشان يفهمون تاريخهم، ويفهمون آفاقهم المستقبلية.

اتخذ الشعب الشيشاني بالإجماع قرار البقاء ضمن روسيا الاتحادية. بحلول ذلك الوقت، كانت النخب العلمية والسياسية قد نضجت بالفعل، والتي أدركت أن الجميع قد تخلى ببساطة عن الشيشان ولم تكن هذه هي المرة الأولى في التاريخ. لم تكن تركيا ولا الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي مهتمين بشعب القوقاز الصغير. لذلك، ببساطة لم يكن هناك بديل آخر. ومن الجيد أننا قررنا البقاء في هذا البلد الضخم (روسيا) بموارده وقدراته الهائلة'.

بعد الوفاة المأساوية لأحمد حادجي، ترأس الشيشان نجله رمضان قديروف. أخبرنا من فضلك كيف تولى رئاسة الجمهورية؟

رمضان أخماتوفيتش، كما تتذكر، لم يصبح رئيسًا على الفور. في البداية كان نائب رئيس الوزراء، وبشكل عام كان معارضا للسلطة بشدة. لم يكن يريدها وأعتقد أنه كان ينجز مهمته في ساحات القتال. وصول رمضان أخماتوفيتش إلى السلطة هو تحقيق لإرادة أحمد حادجي قديروف الأخيرة. يمكننا أن نقول بالفعل أن رمضان أخماتوفيتش أوفى بكلمته بشرف.

رمضان قديروف اليوم معروف على المستوى العالمي كسياسي نشط للغاية يدرك مصالح السياسة الخارجية لروسيا في العالم الإسلامي. ولا يخفى على أحد أنه يعتبر نفسه حليفا مخلصا للرئيس بوتين'.

لا يزال المقاتلون السابقون وعائلاتهم يعيشون على أراضي الشيشان. كيف قامت حكومة الشيشان بإعادة تأهيل المناهضين التائبين؟ هل يواجهون هم أو أقاربهم صعوبات في الحياة العامة؟

أود أن أشير على الفور إلى أن أحمد حادجي قديروف أصبح الشخص الذي أصدر عفواً لما يقرب من عشرة آلاف شخص يشاركون اليوم بدور نشط في حياة الجمهورية. في الوقت نفسه لا يمكن تقليص مبادرات موسكو  بفضل الرئيس الروسي بوتين لإتاحة الفرصة للعفو.

غالبًا ما يقدم المتشددون السابقون والآن هم مواطنون ملتزمين بالقانون الروسي، نصائح إلى الشباب، ويروون لهم الأحداث التاريخية، والسياسات المدمرة التي تم اتباعها في ذلك الوقت، وعن الجماعات الانتحارية  وإلى ماذا يقود ذلك في النهاية. وليس أقلها حقيقة أن هؤلاء الناس اليوم يشاركون بنشاط في الحياة الاجتماعية والسياسية في الشيشان، وبمساهمتهم تمكنا من وقف تدفق الشباب نحو سوريا التي كانت قد بدأت'.

حدثنا المزيد عن مؤسسة أحمد حاج قديروف عن عملها بمزيد من التفصيل من فضلك؟

مؤسسة قديروف تعمل في مجال تقديم المساعدة وليس فقط للشعب الشيشاني. كانت هناك حالات لتقديم مساعدة غير مسبوقة لكل من الشعب الروسي بالإضافة إلى الشعوب الصديقة على سبيل المثال، مساعدة مسلمي الروهينجا.

لا تزال المؤسسة تقدم المساعدة إلى سوريا، وقد تم إنشاء مركز محلي منفصل لتقديم المساعدة، سواء على نطاق واسع أو هادف. على وجه الخصوص، تمول مؤسسة قديروف ترميم الجامع الأموي في دمشق. يتم الإشراف على العملية شخصياً من قبل مفتينا. كما تقدم المؤسسة المساعدة للمسلمين في الصومال وكذلك في أفريقيا الوسطى.

ويتولى الممثل الدائم لجمهورية الشيشان ورئيسها بشأن التعاون مع دول الشرق الأوسط والمغرب العربي تركو داودوف الاتصالات مع المؤسسة. إنه يراقب الوضع ويبلغ شخصياً رمضان قديروف إذا احتاج شخص ما إلى المساعدة في مكان ما.

يمكن تسمية الشيشان اليوم بواحدة من أكثر مناطق روسيا جاذبية للعرب، وتقريباً حلقة وصل بين موسكو والشرق الأوسط. كيف تمكنت غروزني من اتخاذ مثل هذا الموقف بعد الحروب؟

باختصار بفضل سياسات رمضان قديروف، فضلا عن حقيقة أن سكان الشيشان، وفي الواقع روسيا بشكل عام، بدأوا في النظر إلى الأحداث ليس فقط في منطقتنا، ولكن أيضًا في سوريا، وبشكل عام في العالم العربي، بطريقة مختلفة.

لقد فعل الكثير لتستعيد روسيا صورتها كصديق للعالم العربي، والتي تم خلقها في الحقبة السوفيتية. لأن هذه المنطقة كانت ولا تزال شريكنا الاستراتيجي. دون أصدقائنا وإخواننا العرب، نحن، على أقل تقدير أنا، كسياسي وعالم سياسي ومؤرخ، لا نرى أو نتخيل أي مستقبل دائم في مجال السياسة الخارجية لبلدنا دونهم. لأنه لا يوجد شعب آخر في العالم أكثر تعاطفًا مع بلدنا من الشعب العربي. ويسعدني جدا أن الشعب الشيشاني وقادته، الذين يعملون من أجل مصلحة وطننا المشترك، يلعبون دورا هاما في هذا التفاعل'.

المصدر: عربي Sputnik - الصومال

لقراءة المقال من المصدر، يرجى الضغط على زر "إقرأ على الموقع الرسمي" أدناه

عرض المزيد من أخبار الصومال

أخبار الصومال على مدار الساعة

عربي Sputnik

| arabic.sputniknews.com
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
موقع كل يوم

"كل يوم" مجله إلكترونية مستقلة تجمع جميع الأخبار السياسية، الفنية، الرياضية، الأقتصاديه و حواء من نبض لبنان والشرق الأوسط و من أهم المصادر.

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر موقع "كل يوم" كما لا يترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.


جميع المقالات تحمل أسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.