1

أخبار كل يوم

×

موقع كل يوم


مقالات قمت بزيارتها مؤخرا



حملة هدم واسعة في الأغوار والقدس وبيت لحم بدء حفريات وسط الخليل خدمة للتوسع الاستيطاني - ps
حملة هدم واسعة في الأغوار والقدس وبيت لحم بدء حفريات وسط الخليل خدمة للتوسع الاستيطاني

منذ ٠ ثانية


اخبار فلسطين

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.






أحداث اليوم الأكثر قراءة





* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.










فلسطين في الأخبار






































































المزيد من الأخبار





palestine
فلسطين  ٢٧ شباط ٢٠٢١ 

قم بالدخول أو انشئ حساب شخصي لمتابعت مصادرك المفضلة

ملاحظة: الدخول عن طريق الدعوة فقط

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

×



palestine
فلسطين  ٢٧ شباط ٢٠٢١ 

قم بالدخول أو انشئ حساب شخصي لمتابعت مصادرك المفضلة

ملاحظة: الدخول عن طريق الدعوة فقط

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

حملة هدم واسعة في الأغوار والقدس وبيت لحم بدء حفريات وسط الخليل خدمةً للتوسع الاستيطاني

اخبار فلسطين:  الثلاثاء ٢٣ شباط ٢٠٢١ - ٠٧:٢٨
حملة هدم واسعة في الأغوار والقدس وبيت لحم بدء حفريات وسط الخليل خدمةً للتوسع الاستيطاني
حملة هدم واسعة في الأغوار والقدس وبيت لحم بدء حفريات وسط الخليل خدمةً

كتب مندوبو 'الأيام':

شنت قوات الاحتلال حملة، هدم ومصادرة واسعة أقدمت خلالها على هدم خربة حمصة الفوقا في الأغوار الشمالية مجدداً، ومنزل وأربع شقق سكنية ومحلين تجاريين وعريشين زراعيين في محافظتي القدس وبيت لحم،

في الوقت الذي شرعت فيه بعمليات حفر وإقامة بنى تحتية وسط مدينة الخليل، خدمةً للتوسع الاستيطاني.

فقد أقدمت قوات الاحتلال على هدم خربة حمصة الفوقا للمرة السادسة على التوالي، خلال أسابيع قليلة، وسط ضغوط كبيرة تمارسها على أهالي الخربة لتهجيرهم منها.

وقال معتز بشارات مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، لـ'الأيام': إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها جرافات وطواقم ما تسمى 'الإدارة المدنية'، اقتحمت الخربة قبل ساعات الظهر، بعد أن أعلنتها منطقة عسكرية مغلقة، وفرضت حصاراً محكماً عليها وهدمت 12 خيمة سكنية، و3 خيام للأغنام، و4 حظائر وصادرت صهاريج وخزانات مياه.

وأكد بشارات أن قوات الاحتلال منعت الصحافيين والنشطاء وفريق منظمة 'أطباء حول العالم'، من الوصول إلى الخربة المحاصرة على أمل مد يد العون للعائلات المنكوبة بفعل اعتداءات الاحتلال المتصاعدة.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال هدمت وصادرت ثلاث خيام معدة للسكن مقدمة من جمعية الهلال الأحمر، وخيمة أغنام مقدمة من الاتحاد الأوروبي، تعود للمواطنين عبد الغني العواودة ونجليه معاذ وأنس، وأربع خيام ثلاث منها مقدمة من الهلال الأحمر وواحدة من الاتحاد الأوروبي، وصادرت صهريجي مياه مجرورين، وحظيرتي أغنام مساحتهما 500 متر مربع تعود للمواطنين الأشقاء وليد وحرب ومحمد سليمان افريج أبو الكباش، ودمرت وصادرت ثلاث خيام معدة للسكن مقدمة من الهلال الأحمر واثنتين معدتين كحظائر للمواشي مقدمتين من الاتحاد الأوروبي، وصهريجي مياه وأربعة خزانات مياه بلاستيكية تعود للمواطنين إسماعيل افريج ونجليه نظام وناظم، وهدمت خيمتي سكن مقدمتين من الهلال الأحمر وحظيرة أغنام مفتوحة تعود للمواطن ياسر محمود أبو الكباش وابنه سند.

وفي مدينة القدس المحتلة، هدمت سلطات الاحتلال بناية سكنية من طابقين تضم أربع شقق تعود لعائلة عليان قرب مدخل بلدة العيسوية.

وقالت مصادر محلية، إن أعداداً كبيرة من جنود الاحتلال ترافقهم جرافة وصلت إلى محيط البناية وشرعت بهدمها.

وقال فادي عليان، صاحب إحدى الشقق: إن بلدية الاحتلال بالقدس المحتلة، أبلغته أول من أمس نيّتها هدم البناية التي تبلغ مساحتها نحو 370 مترا مربعا وتضم 4 شقق سكنية، تعود له ولشقيقيه مراد وأمجد ووالدهم، ويقطن فيها 17 فرداً منهم 12 طفلاً، ومشيّدة منذ 10 أعوام.

وأضاف: رغم أن البناية تقع ضمن الخارطة الهيكلية المسموح بالبناء فيها بالعيسوية، فإن الاحتلال يسعى لهدمها للتضييق علي ومنعي من العمل بالأقصى.

وكانت محكمة الاحتلال قد رفضت في الثامن من آب من العام الماضي، تجميد قرار هدم منزل عائلة عليان ببلدة العيسوية، بعد أن صادقت على وقف أي إمكانية للعائلة لمواصلة إجراءات الترخيص.

يذكر أن حارس الأقصى عليان تعرض للاعتقال والإبعاد عن المسجد مرات عدة، بدعوى تعطيل اقتحامات المستوطنين والاحتجاج على تدنيس جنود الاحتلال للمصليات.

وفي قرية صور باهر بالقدس المحتلة، هدمت جرافات الاحتلال محلين تجاريين.

وقال صاحب المحلين محمد طرشان: إن بلدية الاحتلال في القدس هدمت المحلين اللذين تبلغ مساحتهما 60 متراً مربعاً، دون إخطاره مسبقاً بذلك.

وأشار إلى أن المحلين مشيّدان منذ أكثر من 50 عاماً، لافتاً إلى أن سلطات الاحتلال هدمت العام الماضي، الطابق الثاني من المحلين التجاريين بحجة البناء دون ترخيص.

وفي محافظة بيت لحم، هدمت سلطات الاحتلال منزلاً قيد الإنشاء في بلدة تقوع، جنوب شرقي بيت لحم.

وأفاد مدير بلدية تقوع تيسير أبو مفرّح بأن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة خربة الدير شمال البلدة، وأغلقتها امام حركة المواطنين، وهدمت منزلاً قيد الإنشاء تبلغ مساحته 160 متراً مربعاً، للمواطن مجاهد محمود سلمان.

وأشار الى ان بلدة تقوع تواجه تصعيداً في الإجراءات العسكرية المتمثلة بإغلاق مداخلها بالبوابات الحديدية والاقتحامات على مدار الساعة والاعتداءات المتكررة على المواطنين واعتقال عدد من الشبان والفتية.

وفي المحافظة نفسها، هدم الاحتلال سلطات عريشين زراعيين في بلدة الخضر، جنوب بيت لحم.

وأفاد الناشط أحمد صلاح بأن قوات الاحتلال هدمت عريشين في منطقتي 'الدبدوب' و'الصوانة' جنوب البلدة يعودان للمواطنين محمود خليل غنيم، ومحمد مصطفى صبيح بحجة عدم الترخيص.

وأشار الى ان الاحتلال صعد في الفترة الأخيرة في هدم عرش وغرف ومنشآت زراعية في أراضي بلدة الخضر المستهدفة بالاستيطان.

وفي مدينة الخليل، شرعت سلطات الاحتلال بعمليات حفر وتمديدات بنية تحتية استيطانية، خلف محطة الحافلات المركزية داخل شارع الشهداء وسط المدينة.

وقال مدير عام لجنة إعمار الخليل عماد حمدان ان سلطات الاحتلال باشرت عمليات حفر بآليات ثقيلة خلف المحطة، من أجل توسيع معسكر لجيشها مقام على أراضي المواطنين وسط الخليل.

بدوره، اعتبر خبير الخرائط والاستيطان عبد الهادي حنتش، أن تنفيذ الاحتلال حفريات في محيط محطة الحافلات القديمة، يؤكد ان حكومة الاحتلال التي جلبت مستوطنيها وأسكنتهم في ذات الموقع بعد قرارها بناء 31 وحدة استيطانية، أداة من أجل تبييض خروج مستوطنيها عن القانون الذي سنّته هي، لأنها أصدرت قراراً في الثمانينيات من القرن الماضي يقضي بإعادة المحطة الى أصحابها بعد أن حولتها قبل عقود معسكراً لجيشها.

وقال حنتش، إن سلطات الاحتلال ذاتها أصدرت لاحقاً قراراً يقضي بفتح شارع الشهداء أمام الفلسطينيين، لكن الشارع ما زال مغلقاً، كما أصدرت أمراً احترازياً عام 2020 بمنع أي أعمال على ارض 'الكراجات'، أو البدء بأعمال الرخصة، وهي التي تخالف قرارات محاكمها وتنفذ عمليات حفر وتدمير بقوة السلاح.

وبين ان الاحتلال يهدف بحفرياته وتهويده للخليل القديمة إلى ربط أربع بؤر استيطانية في البلدة وهي: 'ابراهام أفينو'، و'بيت هداسا'، و'بيت رومانو'، و'رامات يشاي' مع غيرها من المستوطنات المقامة على أطراف البلدة والبؤر والمعسكرات الإسرائيلية ببعضها البعض، لتكون بمجملها ما يسمونه 'الحي اليهودي' ما يعزز سيطرة المستوطنين على قلب الخليل.

المصدر: جريدة الايام - فلسطين

لقراءة المقال من المصدر، يرجى الضغط على زر "إقرأ على الموقع الرسمي" أدناه

عرض المزيد من اخبار فلسطين

اخبار فلسطين على مدار الساعة

جريدة الايام

| al-ayyam.ps
مسابح مسبقة الصنع مسابح مسبقة الصنع
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
klyoum logo

"كل يوم" مجله إلكترونية مستقلة تجمع جميع الأخبار السياسية، الفنية، الرياضية، الأقتصاديه و حواء من نبض لبنان والشرق الأوسط و من أهم المصادر.

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر موقع "كل يوم" كما لا يترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.


جميع المقالات تحمل أسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.