1

أخبار كل يوم

×

موقع كل يوم


مقالات قمت بزيارتها مؤخرا



نزار ميقاتي شيخ المخرجين ومؤسس المسرح الوطني.. أطلق شوشو وكرم بطابع بريدي - xx
نزار ميقاتي شيخ المخرجين ومؤسس المسرح الوطني.. أطلق شوشو وكرم بطابع بريدي

منذ ٠ ثانية


لايف ستايل

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.






أحداث اليوم الأكثر قراءة





* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.










لايف ستايل في الأخبار


















































المزيد من الأخبار





نزار ميقاتي شيخ المخرجين ومؤسس المسرح الوطني.. أطلق شوشو وكُرّم بطابع بريدي

لايف ستايل:  الخميس ١٩ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - ١٠:٤٩
نزار ميقاتي شيخ المخرجين ومؤسس المسرح الوطني.. أطلق شوشو وكُرّم بطابع بريدي
نزار ميقاتي شيخ المخرجين ومؤسس المسرح الوطني.. أطلق شوشو وكُرّم بطابع

​نزار ميقاتي​مخرج وكاتب ومؤسس المسرح الوطني، ومطلق نجوم عصر مسرحي ذهبي، ومنهم حسن علاء الدين 'شوشو'.

كان مبدعاً في المسرح والسينوغرافيا وفي الإذاعة ال​لبنان​ية، إستدعاه الرئيس ​فؤاد شهاب​ إلى القصر الجمهوري لشكره على أداء ​فرقة الأنوار​ الرائع، والتي كان مخرجاً لها، كما حضر عرض الفرقة الرئيس المصري الراحل ​جمال عبد الناصر​ ودخل الى الكواليس لتهنئتهم.

تم تكريمه بإصدار ​طابع بريدي​ بإسمه، وإبنه الممثل والمخرج والكاتب اللبناني ​عمر ميقاتي​، خير خلف لخير سلف عن المخرج المبدع وباني ركائز المسرح اللبناني.

نشأته

ولدنزار ميقاتيعام 1920 في طرابلس، وتربى يتيم الأب إذ توفي والده ولم يتجاوز السابعة من عمره، وكانت دراسته لدى الآباء الكرمليين في طرابلس كبير الأثر في اكتشاف موهبته الفنية، فأدّى بعُمر 8 سنوات دوراً في المسرح الذي كان مولعاً به، ولم يحترف التمثيل بل إتجه نحو الإخراج والكتابة، وكل ما كان ينفذ عملاً مسرحياً كل سنة، يُعفى من أقساطه المدرسية.

دراسته وبداياته

أتقننزار ميقاتياللغتين الفرنسية والايطالية تحدثاً وكتابةً، بعد ذلك، عندما صار عُمره 17 سنة، نال عند الآباء الكرمليين شهادته Diplome de la maturé scientifique، ولأنّه كان لامعاً فقد أرسله الإيطاليون إلى بلادهم لإستكمال دراسة المسرح، وليرى مدينة السينما التي أسّسها ​موسوليني​ Cinecittà، كما يشرح عُمر ميقاتي، فسافر نزار ميقاتي إلى إيطاليا عام 1937.

وبعد عودته إلى بيروت اثرإبّان الحرب العالمية الثانية، قام نزار ميقاتي بالتدريس في مدرسة الآباء الكرمليين. ثم انتقل لاحقاً إلى مدرسة الفرير مدرّساً للترجمة والرياضيات فدرَّسَ فيها 18 سنة، وكان في المدرسة هذه يقوم بتقديم مسرحيّتين بالفرنسية سنوياً (لموليير، ومارسيل بانيول Marcel Paul Pagnol، وسواهما مثل Eugène Labiche)، ومخرجاً لعملين في السنة الواحدة. ولم يكن قد تجاوز عُمره ال 19 سنة.

أخرج أعمالاً لموليير وفيدو، ونفذ أعمالاً بالعربية في محترف عبد الله الحسيني في طرابلس، ومن الممثلين الذين تخرجوا على يديه، نذكر ​عوني المصري​، ​عبد الكريم عمر​، ​علي دياب​، ماجد أفيوني وغيرهم. كما قدّم لاذاعة دمشق عملاً مسرحياً إثر تقسيم ​فلسطين​، بعنوان 'عاصفة على الحدود'.

​مهرجانات بعلبك​ وفرقة الأنوار

اشتركنزار ميقاتيمع بديع بولس وكامل قسطندي و​زكي ناصيف​ وتوفيق الباشا والأخوين رحباني و​صبري الشريف​ في تجربة 'ستديو بعلبك'، ولكن هذه الشراكة لم تقدم الكثير له.

إستُدعى للمشاركة في أول دورة لمهرجانات بعلبك وذلك قبل عشرين يوماً من افتتاح 'الليالي اللبنانية' وقدّم مساهمته الفنية في السينوغرافيا وكان له رأيه الصائب في بعض اطلالات فيروز ودخولها إلى المسرح.

اثر المهرجان وبإعجاب من ​سعيد فريحة​ كان نزار ميقاتي مؤسساً وكاتباً للسيناريو ومخرجاً مع توفيق الباشا وزكي ناصيف و​عفيف رضوان​ لأول عمل قدّمته فرقة الأنوار وهو 'حكاية لبنان'، وكان معهما في الفرقة مروان ووديعة جرار.

جالت الفرقة في فيينا وألمانيا و​فرانكفورت​ وقبرص والكويت والقاهرة وال‘سكندرية وشهدت نجاحاً كبيراً، وإستمرت الفرقة حتى العام 1964. وفي العام نفسه شاركت فرقة الأنوار بمهرجانات بعلبك بعمل من كتابته واخراج نزار ميقاتي وعنوانه 'أرضنا إلى الأبد'. وعندما قدمت الفرقة عملها في باريس على مسرح الأمم قدمت ​مدينة باريس​ وسامها على صدر نزار ميقاتي وعلى صور توفيق الباشا.

عام 1963 كلّف بإخراج مسرحية 'عنجر' وهي دراما شعرية وطنية كتبها الكولونيل ذبيان وقدمت في سينما 'الكابيتول – البلد' وأثارت الدهشة والاعجاب. استدعاه الرئيس فؤاد شهاب إلى القصر الجمهوري لشكره على جهوده في إخراج المسرحية. وقف الرئيس وقال أمام الحضور: 'أنت شاطر يا نزار'.

وكذلك أثناء عرض فرقة الأنوار مهرجانها في القاهرة دخل الرئيس جمال عبد الناصر إلى الكواليس محيّياً الفرقة اللبنانية ومخرجها واعضاءها وخارقاً البروتوكول حيث صفق وقوفاً بعد انتهاء العرض.

المسرح الوطني

أسّسنزار ميقاتيالمسرح الوطني بعدما كان حسن علاء الدين (شوشو) عاطلاً من العمل منذ أكثر من سنة بسبب توقّفه عن العمل في التلفزيون، إلى أن جاء نزار ميقاتي الذي التقاه في الإذاعة اللبنانية وكان مسؤول دائرة البرامج التمثيلية والمنوّعة في إذاعة لبنان فقال لشوشو حرفياً: 'يا حسن... منلتقي بيوم من الإيّام'، وهذا ما حدث بالفعل، وخرجت الفكرة إلى النور عام 1965 حين تشارك مع الفنان حسن علاء الدين 'شوشو' في إنشاء المسرح الوطني وهو أول مسرح يومي في لبنان والذي عرف لاحقاً بإسم مسرح شوشو، والذي استمر لعشر سنوات فقط.

حررّ صورة شوشو من نمطية التلفزيون، فأخضعه لتدريب مكثف لستة أشهر في المحترف الذي أنشأه في الطابق الأرضي من بناية كان يقطنها في شارع الجزائر، بيروت. ومركزاً في التمارين على القوة الأدائية لشوشو.

كانت المسرحية الأولى التي افتتح بها المسرح الوطني عام 1965 شكّلت 'لَبْنَنَة' لمسرحيةٍ قدّمها نزار ميقاتي في الـ Frères، وكانت بعنوان Le Voyage de Monsieur Perrichon، وعنوانها في لبنان 'شوشو بِك في صَوْفَر' مع خمسين ممثلاً في حبكة ممسوكة تقنياً ودرامياً وإخراجياً. عُرضت المسرحية لسبعة أشهر يومياً وهذا بحدّ ذاته ظاهرة غير مسبوقة في تاريخ المسرح اللبناني، ومعلنةً انطلاق المسرح الوطني الأول في لبنان. وتوالت المسرحيات “مريض بالوهم” و'الدكتور شوشو' و'شوشو والعصافير' و'حيط ​الجيران​' و'حب ​تحت الصفر​' و'شوشو والقطة'، و'الحق على الطليان' و'البخيل' و'أستاذ شوشو' و'محطة اللطافة' وكانت آخر أعماله مع شوشو ثم وافترقا.

فرص ضائعة

أراد شوشو فرقة النجم الواحد وأراد نزار ميقاتي مسرحاً شعبياً. حضر الفنان الكبير يوسف وهبي عرض 'شوشو بك في صوفر' وأُعجب بالعمل ورغب بالعمل على مسرحية من إخراج نزار ميقاتي في القاهرة، ولكن تدهورت صحة يوسف وهبي وطار المشروع. ومن الفرص الكبيرة الضائعة أيضاً عندما كلّفته ​شركة سويسرية​ كتابة سيناريو عن الإسلام وانهمك الميقاتي في الكتابة ورصد التفاصيل، ولكن بعد شهر أبلغته الشركة وقف العمل بالمشروع، لأن المخرج ​مصطفى العقاد​ شرع بتحضير فيلمه 'الرسالة'.

وظلّ هاجس المسرح يدور في باله، فحاول عام 1973 تأسيس مسرح وطني جديد

أسّس نزار ميقاتي 'المسرح الشعبي اللبناني' في ​منطقة الحمرا​، بأواخر العام 1973 في سينما الخيام (لوبارون)، التي حولها صالة عرض مسرحي، وعُرِضت مسرحية 'غلطة الشاطر بألف' وهي لَبْنَنَة لمسرحيةٍ شهيرة آنذاك بعنوان Boeing-Boeing وتمحورت حول ثلاث مضيفاتٍ، وقد شارك في العمل الممثل وحيد جلال والممثّل ​إبراهيم مرعشلي​، وحاول الاستمرار بمسرحية ثانية مقتبسة من أعمال موليير ولكن الحرب جرفت كل شيء وبقيت المسرحية بين أوراق وتراث نزار ميقاتي.

في الإذاعة

انضمّعام 1954 إلى ​إذاعة الشرق​ الأدنى حيث الكبار كاتباً ومخرجاً ومساعداً لمسؤول قسم الدراما فيها كامل قسطندي. اثر العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 قدّم مع غيره من الفنانين اللبنانيين والعرب استقالات جماعية من الإذاعة. ولكنه اشترك مع بديع بولس وكامل قسطندي وزكي ناصيف وتوفيق الباشا والرحابنة وصبري الشريف في تجربة 'ستديو بعلبك'ولكن هذه الشراكة لم تقدم الكثير له.

عام 1970 كلّفه الرئيس ​سليمان فرنجية​ بمسؤولية مديرية البرامج في الإذاعة اللبنانية وبقي فيها حتى عام 1984. بدأ عمله في الإذاعة مختلفاً مع أعمال مثل 'حي بن يقظان' و'بن طفيل' و'جبران الملاك الإنسان' و'​هارون الرشيد​ أمام التاريخ' ونقل كتاب 'الأغاني' للأصفهاني اذاعياً. وقد وجّهت له وزارة الخارجية البريطانية رسالة تقدير لأعماله الاذاعية الثقافية. وهذا ما دفع الأديب ​ميخائيل نعيمة​ الطلب إليه إخراج كتابه 'سبعون' للإذاعة ولم يكتمل المشروع.

عام 1984 قدّم استقالته من الإذاعة بعدما أنهكه ​مرض السكري​ وأنهكته الحرب والحزن على مدينة بيروت، تلك المدينة التي لفحه هواها ودخل إلى قلبه وشرايينه.

تكريمه وطابع بريدي باسمه

بعد تكريمه من قبل المسرح الوطني في صور وجمعية تيرو للفنون، تم إصدار طابع لال الاحتفال يحمل إسم نزار ميقاتي، إعتمدته الدولة اللبنانية كطابع رسمي تحية للرجل وتاريخه الفني والنضالي الطويل.

أحداث أنهكت قلب نزار ميقاتي ووفاته

توفي نزار ميقاتي يوم 17 شباط/فبراير عام 1984، وأوصى أن يدفن في بيروت المدينة التي أحبّ وشهدت لنجاحه. ولكن خرجت أصوات تردّه إلى مدينته طرابلس وجذوره ومنبته، إلا أن توفيق الباشا سعى لتحقيق وصيته الأخيرة ودفن في مقبرة الشهداء.

وقد أثرت 3 أحداث على نزار ميقاتي وأنهكت قلبه، وهي موت شوشو والذي أثّر به كثيراً وكان يعي البُعد الانتحاري في جهد شوشو الإبداعي، الأمر الثاني آلمه كثيراً هو: احتراق المسرح الوطني واحتراق جزء من ذاكرته وتراثه وسعيه إلى مسرح يومي دائم في البلد. والأمر الثالث هو حصار بيروت عام 1982، وخيبة أمله بالناس ورفضه مغادرة منزله.

لقراءة المقال بالكامل، يرجى الضغط على زر "إقرأ على الموقع الرسمي" أدناه

المصدر: الفن - لايف ستايل

عرض المزيد من لايف ستايل

لايف ستايل على مدار الساعة

الفن

| elfann.com
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
klyoum logo

"كل يوم" مجله إلكترونية مستقلة تجمع جميع الأخبار السياسية، الفنية، الرياضية، الأقتصاديه و حواء من نبض لبنان والشرق الأوسط و من أهم المصادر.

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر موقع "كل يوم" كما لا يترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.


جميع المقالات تحمل أسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.