1

أخبار كل يوم

×

موقع كل يوم


مقالات قمت بزيارتها مؤخرا



تحليل.. وباء كورونا يهدد هيمنة الدولار - bh
تحليل.. وباء كورونا يهدد هيمنة الدولار

منذ ٠ ثانية


اخبار البحرين

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.






أحداث اليوم الأكثر قراءة





منذ ٦ ساعات


الأهلي يهزم باربار بسداسي اليد

11/28 | 23:46

* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.

* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.










البحرين في الأخبار


















































المزيد من الأخبار





تحليل.. وباء كورونا يهدد هيمنة الدولار

اخبار البحرين:  السبت ٢٣ أيار ٢٠٢٠ - ١٥:٣٥
تحليل.. وباء كورونا يهدد هيمنة الدولار
تحليل.. وباء كورونا يهدد هيمنة الدولار

مباشر- أحمد شوقي: بعد ثلاث سنوات من إساءة استخدام الرئيس دونالد ترامب لوضع الولايات المتحدة المهيمن في النظام النقدي والمالي العالمي، فإن استجابة إدارته الكارثية لوباء كورونا قد تضعف الثقة بالدولار.

وإذا انتهت أيام 'الامتياز الباهظ' الذي يعود على الولايات المتحدة باعتبار الدولار العملة الاحتياطية الدولية، فستنتهي الكثير من الأمور الأخرى، بحسب رؤية 'بنجامين كوهين' أستاذ الاقتصاد السياسي الدولي بجامعة كاليفورنيا في تحليل عبر موقع 'بروجيكت سينديكيت'.

مع بداية أزمة 'كوفيد-19'، يبدو أن الولايات المتحدة قد طورت حالة شديدة مما يطلق عليه علماء النفس 'اضطراب الهوية الانفصالي': فهي تظهر في وقت واحد شخصيتين مختلفتين.

فمن ناحية، اتخذ الاحتياطي الفيدرالي بمسؤولية دوراً قيادياً في التمويل الدولي، كما فعل خلال الأزمة المالية العالمية لعام 2008.

وفي مارس/آذار الماضي، قام الاحتياطي الفدرالي بإحياء خطوط مبادلة العملات الثنائية مع حوالي 14 مصرفًا مركزيًا أجنبيًا، وأدخل تسهيلات إعادة شراء جديدة (الريبو) لمجموعة أكبر من السلطات النقدية، وبالتالي ضمان إمداد وفير بالدولار الأمريكي مع مواجهة العالم احتياجات السيولة.

وبهذا أصبح البنك المركزي الأمريكي مرة أخرى مقرض الملاذ الأخير في العالم.

من ناحية أخرى، رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل غير مسؤول فكرة أن التعاون الدولي ضروري لمكافحة تأثير كورونا على الصحة العامة والنشاط الاقتصادي.

ويبقى ترامب متمسكاً بمبدأ 'أمريكا أولاً'، مما يعني أن الحكومات الأخرى يجب أن تبحث في مكان آخر عن أي مظهر من مظاهر القيادة.

عندما أتيحت لها الفرصة، أوضحت إدارة ترامب أنها ستعمل بمفردها وفقط من أجل 'المصلحة الوطنية' على النحو المحدد في نظرة الرئيس الأمريكي الضيقة للمعاملات على الصعيد العالمي.

وعرض الهويات المتضاربة يمثل إشارة على عدم الكفاءة الأمريكية، كما أنه لا يبشر بالخير بالنسبة للدولار الأمريكي، وهو العملة المهيمنة في العالم منذ فترة طويلة.

وكلما أطالت الولايات المتحدة في التعامل بوجهين مختلفين، كلما كان من المرجح أن تسقط من موقعها الطويل على قمة النظام النقدي والمالي الدولي.

في النهاية، إلى متى سيثق المستثمرون الدوليون والحكومات الأجنبية في عملة شريك غير موثوق به بشكل متزايد؟.

لكن للتوضي، لا يوجد خطر كبير من حدوث هجرة جماعية للهروب من حيازة الدولار في الوقت الحالي.

وتعتبر أحدث الإجراءات التي اتخذها الاحتياطي الفيدرالي هي استجابة لارتفاع الطلب على الدولار (بدلاً من حماية ضد مبيعات الذعر)، هذا يشير إلى أن أزمة كورونا قد أعادت التأكيد على الدور الحاسم للدولار باعتباره الملاذ الآمن الأخير.

ومع ذلك، قبل اندلاع الوباء كان من الواضح بشكل متزايد أن المستثمرين والبنوك المركزية يبحثون عن بدائل 'لمعيار الدولار غير المحبب'، وذلك بسبب سلوك إدارة ترامب الذي لا يمكن التنبؤ به والعلامة السامة لكراهية الأجانب.

في جميع أنحاء العالم، هناك استياء واضح من استخدام ترامب للعقوبات المالية العشوائية لمعاقبة دول مثل إيران، وكذلك أي دولة تتعامل معها بما في ذلك حلفاء الولايات المتحدة.

ومن خلال استخدام الدولار كسلاح مركزي في التسويات الدولية، دأب ترامب منذ فترة طويلة على دعوة الآخرين إلى الرد على ما يفعله.

وكانت الصين على وجه الخصوص سباقة بشكل متزايد في تعزيز الرنمينبي كبديل للدولار على الأقل من خلال فتح سوق سنداتها المحلية التي تبلغ قيمته 13 تريليون دولار (ثاني أكبر سوق في العالم) للمستثمرين من المؤسسات الأجنبية.

وبالمثل، أطلقت الدول الأوروبية آلية جديدة مصممة خصيصًا لتجاوز العقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيرانية.

ومع نزيف العملة الأمريكية ببطء شديد بالفعل، فإن الوباء سيفتح الجرح حتمًا.

وهذا بدوره سيكون له آثار بعيدة المدى على نفوذ الولايات المتحدة في العالم، وفي النهاية على قيادتها للنظام الدولي في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

بالطبع مساهمة الدولار في قوة الولايات المتحدة أمراً مفهوماً، وباعتبارها مصدر العملة المهيمنة في العالم، استمتعت واشنطن منذ فترة طويلة بما وصفه وزير المالية الفرنسي السابق 'فاليري جيسكار ديستان' بـ'الامتياز الباهظ'.

طالما أن الأجانب يحتاجون إلى الدولار، يمكن للولايات المتحدة أن تنفق ما تحتاجه لإبراز القوة في جميع أنحاء العالم، وذلك ببساطةعن طريق تسريع طباعة العملة.

كما يمكن أن تمارس التأثير بشكل أكثر مباشرة، مثل جعل الدولار متاحًا للأصدقاء مع حرمان الأعداء منه.

لكن الآن، يهدد سلوك ترامب المتقلب والسعي إلى الانعزالية بتقويض القوة الجيوسياسية للولايات المتحدة بشكل كبير.

وبمجرد أن ينظر إلى القوة الأمريكية على نطاق واسع على أنها تتلاشى، ستبدأ العملة الأمريكية في فقدان بعض جاذبيتها، وتحريك دائرة مفرغة: الدولار الأضعف يولد الولايات المتحدة الأضعف، والتي تولد الدولار الأضعف.. الخ.

والواقع أن الجنيه الإسترليني اتبع نمطًا مماثلاً في القرن العشرين، وكان فقدان العملة البريطانية للمكانة الدولية سبباً وتأثيراً لانخفاض سلطة بريطانيا من قوة إمبراطورية إلى جزيرة متوسطة قبالة ساحل أوروبا.

لذا فإن الدولار ليس محصنًا من نفس النوع من التراجع التدريجي، إذ سيؤدي تراجع الولايات المتحدة ومكانة الدولار إلى إزالة أحد الركائز الأساسية للنظام الليبرالي بعد الحرب.

بالنسبة للكثيرين، كان هذا النظام مرادفًا للهيمنة الجيوسياسية للولايات المتحدة، ولكن في غياب القيادة الأمريكية، تظهر النماذج السياسية المتنافسة في المقدمة، وتعزز القومية والشعبوية ومختلف خطوط 'الديمقراطية غير الليبرالية'.

وسوف تؤثر شخصية الولايات المتحدة المنقسمة على أكثر من مجرد الأمريكيين، باستثناء عودة التكوين في واشنطن العاصمة، يبدو التكهن بنظام ما بعد الحرب المتمركز حول الدولار قاتمًا.

لقراءة المقال بالكامل، يرجى الضغط على زر "إقرأ على الموقع الرسمي" أدناه

المصدر: مباشر - البحرين

عرض المزيد من اخبار البحرين

اخبار البحرين على مدار الساعة

مباشر

| mubasher.info
* تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها.
* جميع المقالات تحمل إسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.
klyoum logo

"كل يوم" مجله إلكترونية مستقلة تجمع جميع الأخبار السياسية، الفنية، الرياضية، الأقتصاديه و حواء من نبض لبنان والشرق الأوسط و من أهم المصادر.

تعبر المقالات الموجوده هنا عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر موقع "كل يوم" كما لا يترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.


جميع المقالات تحمل أسم المصدر و العنوان الاكتروني للمقالة.